تقرير شام الاقتصادي 15-08-2022 ● تقارير اقتصادية

تقرير شام الاقتصادي 15-08-2022

جددت الليرة السورية خلال تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا خسائرها وسجلت مستويات قياسية تضاف إلى مراحل انهيار قيمة الليرة المحلية، حيث تراجعا في قيمتها أمام الدولار الأمريكي.

وقال موقع اقتصاد المحلي اليوم الإثنين، 15 آب/ أغسطس، إن الدولار الأمريكي في محافظة دمشق تجاوز حاجز الـ 4400 ليرة سورية، خلال تعاملات افتتاح وظهيرة الاثنين، وذلك لأول مرة منذ نحو سنة وخمسة شهور.

وارتفع الدولار بدمشق بقيمة 25 ليرة، ليصبح ما بين 4375 ليرة شراءً، و4425 ليرة مبيعاً، وهذا أعلى سعر مبيع لـ "دولار دمشق"، منذ 22 آذار/مارس من العام 2021، وسجل الدولار في حلب وحمص وحماة، نفس أسعار "دولار دمشق".

فيما بقي اليورو في دمشق، ما بين 4465 ليرة شراءً، و4515 ليرة مبيعاً، وارتفعت التركية في دمشق، ليرة سورية واحدة، لتصبح ما بين 239 ليرة سورية للشراء، و249 ليرة سورية للمبيع.

وفي محافظة إدلب شمال غربي سوريا ارتفع دولار إدلب، 25 ليرة أيضاً، ليصبح ما بين 4405 ليرة شراءً، و4455 ليرة مبيعاً، كذلك ارتفعت التركية في إدلب، ليرة سورية واحدة، لتصبح ما بين 241 ليرة سورية للشراء، و251 ليرة سورية للمبيع.

وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 17.86 ليرة تركية للشراء، و17.96 ليرة تركية للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

بدورها أبقت جمعية الصاغة في دمشق، تسعيرة الذهب اليوم الاثنين، دون تعديل حيث بقي غرام الـ 21 ذهب، بـ 212500 ليرة شراءً، 213000 ليرة مبيعاً، كما بقي غرام الـ 18 ذهب، بـ 182071 ليرة شراءً، 182571 ليرة مبيعاً.

ويحصل باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن، بصورة تضمن لهم تحصيل سعر يتناسب مع سعر الصرف المحلي للدولار، نظراً لأن التسعيرة الرسمية، في معظم الأحيان، لا تكون واقعية.

من جانبها أعلنت شركة "سيريتل موبايل تيليكوم" في مناطق سيطرة النظام عن بدء توزيع جزء من الأرباح المدورة القابلة للتوزيع حتى سنة 2021 ضمناً، على المساهمين بواقع 500 ليرة لكل سهم، وفقا لما أوردته وسائل إعلام مقربة من نظام الأسد.

وجاء في إعلان الشركة إنه بموجب قرار الهيئة العامة العادية لشركة "سيريتل موبايل تيليكوم" المنعقدة مؤخرا تعلن الشركة عن توزيع جزء من الأرباح المدورة القابلة للتوزيع حتى سنة 2021 ضمناً، على المساهمين بواقع 500 ليرة لكل سهم.
 
وكانت قررت الهيئة العامة العادية لـ"شركة سيريتل" توزيع 500 ليرة سورية لكل سهم، أي 16.750 مليار ليرة سورية على كافة المساهمين، وذلك من الأرباح المدورة عن السنوات السابقة حتى نهاية 2021.

وحسب مصادر اقتصادية بمناطق سيطرة النظام فإن أسواق دمشق، شهدت ارتفاع أسعار الفروج وقطعه بشكل كبير ولافت خلال الأيام الأخيرة، ما جعل الكثيرين يتجهون للخضار على حساب اللحوم الحمراء والبيضاء، وفق تعبيرها.

وقدرت وصول سعر كيلو البندورة إلى 1700 ليرة سورية، بينما بلغ سعر كيلو الخيار نحو 1800 ليرة، وسجل سعر كيلو البطاطا حوالي 1600 ليرة، والبامية البلدية 6500 ليرة سورية.

كما بلغ سعر كيلو بصل الفريك 1000 ليرة للنخب الأول، بينما وصل سعر كيلو الملفوف البلدي إلى 1300 ليرة سورية للنوع الأول، وبلغ سعر كيلو الزهرة 1600 ليرة سورية وسجل كيلو البندورة في أسواق درعا وسطياً نحو 1200 ليرة، والخيار 1000 ليرة، والبطاطا 1200 ليرة، والباذنجان 1400 ليرة.

وأما كيلو الفليفلة الخضراء فقد وصل إلى 1400 ليرة، في حين سجل كيلو الجزر 1800 ليرة، وبلغ سعر كيلو الباذنجان نحو 1700 ليرة ووصل سعر كيلو شرحات الدجاج في الأسواق لـ27 ألف ليرة، وسعر الفروج الحي تجاوز 10 آلاف ليرة سورية، والمذبوح بأكثر من 14 ألف ليرة، بينما التسعيرة في دفاتر تموين دمشق لا تتجاوز 8200 ليرة سورية.

وفي طرطوس تراوح سعر كيلو البامية بين 3000-2500، والبندورة والخيار بين 1000-1200، وكيلو الباذنجان بحدود 1000 ليرة، وكيلو البطاطا بحدود 1200 ليرة، والفليفلة الخضراء بين 1000-1200، والبصل بحدود 1500 ليرة سورية.

في حين كانت الأسعار باللاذقية كالتالي: البندورة والخيار 1400- 1700، بطاطا 1300-1600، بصل بين 1500-1700، والفاصولياء 3500-4000، والبامية 3000 والفليفلة 1650، الملوخية 3500 ليرة سورية.

أما في حمص، تراوح سعر كيلو البطاطا بين 1000 – 1200، والبندورة والخيار والفليفلة بين 1000 – 1300، والباذنجان البلدي بين 800 – 1000، والبصل اليابس 1300، بينما كانت الأسعار في الحسكة على الشكل التالي: البندورة 2000، الخيار 1200، البطاطا 1500، الباذنجان 1000، الفليفلة الخضراء 1000 ليرة سورية.

وفي حلب سجل كيلو البندورة والبطاطا سعر 1500، والخيار 2000، والباذنجان 1200، الدراق العجمي 5000 ليرة، وأما في حماة، سجل كيلو البندورة والبطاطا سعر 1200، والخيار 1100، الباذنجان البلدي 800، الليمون 3200، البصل 2000، الفليفلة 1250 ليرة سورية.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.