تقرير شام الاقتصادي 04-08-2022 ● تقارير اقتصادية
تقرير شام الاقتصادي 04-08-2022

شهدت تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا خلال إغلاق الأسبوع اليوم الخميس، تراجعاً ملحوظاً مع استمرار تدهور العملة السورية وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 4210 وسعر 4250 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 4285 للشراء، 4331 للمبيع، مع تراجع بنسبة 1.12 بالمئة.

وأما سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، في محافظة حلب، سعر 4220 للشراء، و 4250 للمبيع، وسجلت الليرة أمام اليورو في حلب 4293 للشراء، و 4259 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر 4220 للشراء، و 4265 للمبيع، فيما سجل سعر صرف الليرة السورية مقابل الليرة التركية، 237 شراء و229 مبيع.

فيما ارتفعت التركية في إدلب شمال غرب سوريا، إلى ما بين 238 ليرة سورية للشراء، و 228 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 17.82 ليرة تركية للشراء، و17.98 ليرة تركية للمبيع.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 2,814 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 2,800 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,525 ليرة سورية.

 وفقاً للنشرة الصادرة عن الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق لدى نظام الأسد، سجل غرام الذهب عيار 21 قيراطاً سعر مبيع 206,000 ألف ليرة سورية وسعر شراء 205500 ليرة سورية، في حين سجل غرام الذهب عيار 18 سعر مبيع 176571 ليرة سورية.

بالمقابل أعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لدى نظام الأسد انخفاض أسعار السكر في الأسواق بعد وصول التوريدات حيث انخفض سعر كيلو السكر ليصبح 3900 ليرة للمستهلك بدلاً من 4400 ليرة، وفق تعبيرها.

وزعمت وزارة الداخلية وحماية المستهلك بأنها قامت بالاطلاع على البورصات العالمية وأجور الشحن والتأمين والتخليص والرسوم الجمركية وطلبت من شركة المدينة الوطنية تقديم بيانات تكلفة حقيقيّة وتمت دراستها.

وحددت بأن تكلفة 1 طن سكر من بلد المنشأ هي 2120000 ليرة للطن، وتكلفة شحن خارجي مع تأمين هي 760000 ليرة للطن، و تكلفة تخليص وشحن ونفقات داخلية هي 360000 ليرة للطن، و مجموع تكاليف الطن الواحد واصل المستودع هي 3240000 ليرة سورية.

في حين نفى مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لدى نظام الأسد، "نضال مقصود"، أي رفع لأسعار مادة المتة حالياً أو خلال الفترة القادمة موضحاً عدم وجود أي مبررات تستدعي ذلك، فيما دعا لتفعيل ثقافة الشكوى والتعاون مع دوريات التموين، حسب وصفه.

وذكر أنه تم التواصل مع مستوردي المتة، أن الكميات التي يتم توريدها وضخها بالأسواق المحلية مستقرة منذ مدة طويلة ولم يطرأ عليها أي تعديل وأضاف منذ 3 أيام تقدّم أحد كبار مستوردي مادة المتة بثلاثة بيانات تكلفة، وطلب من الوزارة الاستمرار على السعر الحالي.

وذكر أن مادة السكر تخضع لبورصة أسعار السكر عالمياً والتي تشهد ارتفاعاً الآن، إلى جانب ارتفاع تكاليف الشحن من الخارج كونها مادة مستوردة، وقلة التوريدات من المادة خلال الفترة الماضية، مشيراً إلى أنه خلال الأسبوع القادم ستشهد الأسواق انفراجاً بتوفر السكر.

ووفقاً لنشرة الأسعار الجديدة زعم بأن سعر زيت القلي شهد انخفاضاً ملموساً وواضحاً، ليصبح سعر الليتر الواحد 12 ألف ليرة، بعد أن كان بـ15 ألف ليرة، لافتاً إلى أن الفترة الماضية شهدت ارتفاعاً كبيراً بسعر المادة نتيجة قلة التوريدات وزيادة تكاليف المادة المستوردة، إثر الحرب الأوكرانية .

ونقلت صحيفة محلية عن مواطنين في مناطق سيطرة النظام قولهم إن "سعر طبق البيض يختلف من محل إلى آخر رغم أنه محدد من التموين بـ 13 ألف ليرة، ولكن هذا السعر وهمي فهو في المحال 14 ألف ليرة، و15 ألف ليرة في بعضها الآخر فيما أكد آخرون أنهم يشترون بالبيضة الواحدة، وبسعر يصل إلى 550 ليرة.

وصرح عضو "لجنة مربي الدواجن" "شعبان محفوض"، بأن لا يستبعد وصول سعر صحن البيض إلى 20 ألف ليرة نتيجة ذبح القطعان، وارتفاع درجات الحرارة الذي يزيد الخسائر في ظل غياب الكهرباء والمحروقات، مما سينعكس بدوره على سعر الفروج، الذي يحتمل أن يصل إلى 9000 ليرة للكيلو غرام الواحد".

وشهدت الأسواق السورية مؤخراً ارتفاعاً جديداً بأسعار الفروج والبيض، حيث وصل سعر صحن البيض في أسواق دمشق إلى 15 ألف ليرة، في حين تجاوز كيلوغرام الفروج 9500 ليرة، وسط عشوائية وفوضى بين الأسواق والمحال التجارية، وتبادل الاتهامات بين التجار والمربين.

فيما وصل سعر الكيلو الواحد من الذرة الصفراء إلى 2100 ليرة سورية بعد أن توقف البيع لفترة، أما الصويا فوصل سعر الكيلو إلى 3400 ليرة بعد أن كان 3200 ليرة، وشهدت الأسواق ارتفاع في أسعار الدواجن والبيض، فكل يوم هناك ارتفاع جديد.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.