تقرير شام الاقتصادي 02-10-2022 ● تقارير اقتصادية

تقرير شام الاقتصادي 02-10-2022

تراجعت الليرة السورية خلال تداولات سوق الصرف والعملات اليوم الأحد، حيث سجلت مستويات قياسية تضاف إلى مراحل انهيار قيمة الليرة المحلية تزامنا مع تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم سوريا.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجّلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 4765 وسعر 4740 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 4672 للشراء، 4643 للمبيع، بتراجع يقدر بنسبة 0.11 بالمئة.

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 4660 للشراء، و 4650 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 4680 للشراء ،و 4650 للمبيع حيث شهدت الليرة اليوم انخفاضا في قيمتها أمام سلة العملات الأجنبية الرئيسية.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر 4830 للشراء، و 4820 للمبيع، وسجلت مقابل الليرة التركية 258 ليرة، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

وقال موقع اقتصاد المحلي إن الدولار ارتفع في كلٍ من الباب وعفرين وإعزاز ومنبج، 20 ليرة، إلى ما بين 4740 ليرة شراءً، و4790 ليرة مبيعاً، وسجل في الحسكة والقامشلي ودير الزور، ما بين 4750 ليرة شراءً، و4800 ليرة مبيعاً.

فيما حافظ الذهب على استقراره حيث أبقت جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق، تسعيرة الذهب الرسمية، مستقرة دون تعديل على الأسعار لليوم الثاني على التوالي.

وحسب نشرة الجمعية يوم أمس فإن سعر غرام الذهب عيار 21 قيراطاً سجل 220000 ليرة سورية للمبيع و 219500 ليرة سورية للشراء، على حين بلغ سعر الغرام عيار 18 قيراطاً 188571 ليرة سورية للمبيع، و 188071 للشراء.

ونقل إعلام النظام الرسمي بيانا صادرا عن رئيس مجلس الوزراء لدى نظام الأسد "حسين عرنوس"، اليوم الأحد يقضي بتشكيل لجنة دائمة تسمى اللجنة المركزية للحوافز والعلاوات والمكافآت برئاسة وزيرة التنمية "سلام سفاف"، وعضوية عدد من المسؤولين في نظام الأسد.

وحسب بيان حكومة نظام الأسد فإن مهمة اللجنة تشمل إقرار أنظمة الحوافز والعلاوات التشجيعية والمكافآت التي تضعها اللجان الفرعية في الجهات العامة، ليصار إلى إصدارها من قبل الوزير المختص، وإقرار الوحدة المعيارية والإنتاج المعياري والزمن المعياري لكل نشاط فرعي ضمن مجموعة الأنشطة لدى كل جهة عامة.

بالمقابل صرح المدير العام للصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية لدى نظام الأسد، "لؤي العرنجي"، أن آلية وشروط حصول الجرحى على القروض التشغيلية أو الإنتاجية من المصارف العامة لم تتغير، وبقيت معايير المصارف في منح القروض ذاتها، وأن الذي تغيّر هو تحمّل صندوق المعونة نسبة كبيرة من الفائدة بناء على قرار مجلس إدارة الصندوق.

وجاء ذلك تزامنا مع إعلان وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد عن بدء مشروع ما يسمى "جريح الوطن"، اليوم توزيع بطاقة جريح الوطن الإلكترونية محمّلة بمزايا وتسهيلات عديدة، لتكون بمثابة البطاقة التعريفية عن الإصابة الحربية، ويمكن للجريح بموجبها تسيير معاملاته دون الحاجة إلى حمل أي أوراق إضافية تثبت الإصابة.

وفي خبر منفصل تحدث موقع مقرب من نظام الأسد عن انتشار مدفأة جديدة تعمل على الكحول الايثيلي او ما يعرف بـ السبيرتو الأبيض، ضمن مستلزمات التحضير لفصل الشتاء، مع انعدام وجود المحروقات المدعومة حكومياً، وارتفاع أسعارها في السوق السوداء.

وذكر أن المدفأة التي تم طرحها في الأسواق عُرضت بسعر 100 ألف ليرة سورية، في حين وصل سعر المدفأة التي تعمل على المازوت إلى 350 ألف ليرة سورية، ويتراوح سعر الليتر من وقود المدفأة بين 4 إلى 5 آلاف، في الوقت الذي يصل فيه سعر ليتر المازوت في السوق السوداء إلى 7 آلاف ليرة.

وأصدرت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق اليوم الأحد 2 من تشرين الأول نشرة أسعار الخضار والفواكه إضافة إلى الفروج ومشتقاته الصادرة، وحددت فيها سعر فروج مسحب بسعر 33 ألف ليرة سورية، والمشوي 31 ألف ليرة سورية، وبلغ سعر سندويشة شاورما دجاج بخبز سياحي ومشروح 100 غ لحمة بسعر 5,000 ليرة سورية

وشهدت معظم أسعار الخضار والفواكه في أسواق العاصمة دمشق ارتفاعات بنحو 25% خلال شهر أيلول الماضي، فقد بلغ سعر كيلو البندورة نحو 1500 ليرة وسطياً علماً انها بدأت الشهر بسعر اعلاه 1200 ليرة سورية، وبلغ سعرها في سوق هال دمشق نحو 600 ليرة سورية على مدار الشهر دون اي تغيير.

بينما بلغ سعر كيلو البطاطا اليوم حوالي 2700 ليرة سورية، مرتفعاً بمقدار 500 ليرة سورية عن سعره في بداية الشهر رغم استقرار سعره في سوق الهال على 1800 ليرة سورية لمدة ثلاثة أسابيع ثم ارتفع لـ 2200 ليرة سورية بسبب بدء انتهاء موسم العروة الصيفية.

وفيما يخص الخيار الأرضي فقد سجل سعراً قدره نحو 3000 ليرة سورية، علماً انه بدا الشهر بسعر قدره نحو 2500 ليرة سورية ثم بدأ الارتفاع تدريجياً خلال الشهر ليصل إلى هذا السعر، وفي أسعار الفاصولياء فقد بقيت محافظة على سعر قدره 5000 ليرة سورية للكيلو خلال الشهر دون أي تغيير.

بينما ارتفع سعر كيلو البامياء بمقدار 600 ليرة سورية خلال الشهر حيث بدأ بسعر 3400 ليرة سورية، ويصل لـ 4000 ليرة سورية لحظة إعداد هذا التقرير، ودخل السوق خلال الشهر محصولي الفستق الأخضر واللوبياء بسعر قدره 4500 ليرة سورية لكل كيلو.

وارتفع سعر كيلو الزهرة بمقدار 500 ليرة سورية أي وصل سعراً قدره 2200 ليرة سورية بعد أن كان بنحو 1700 ليرة سورية مع بداية شهر أيلول الماضي، وارتفع سعر كيلو الباذنجان بمقدار 700 ليرة سورية ليصل إلى 2000 ليرة سورية بعد ان بقي مستقراً لمدة اسبوعين ونصف على سعر 1300 ليرة سورية، وأما الفليفلة الحمراء فقد بلغ سعرها 2500 ليرة سورية للكيلو.

أما الفواكه، فقد تجاوزت في نسب ارتفاعها الـ 25%ٌ لبعض الأصناف إذ وصل سعر كيلو البرتقال غلى نحو 3200 ليرة سورية بعد أن بدأ الشهر بسعر قدره 2500 ليرة سورية، وتراوح سعر كيلو التفاح بين 2000لـ 5000 ليرة سورية حسب النوع والصنف، بعد أن كان سعره 3500 ليرة سورية في أحسن الأحوال.

واستقر سعر الموز على سعره خلال الشهر الماضي ليبلغ سعر كيلو نحو 16 ألف ليرة سورية، وأما الليمون الحامض "مايير"، فقد ارتفع سعره خلال الشهر بمقدار 500 ليرة سورية ليصل إلى 3000 ليرة سورية بعد أن كان بـ 2500 ليرة سورية لكل كيلوحسب مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

هذا وشهدت الليرة السورية هبوطاً متسارعاً بقيمتها وسعر صرفها أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية خلال تعاملات الأيام والأسابيع القليلة الماضية، الأمر الذي طرح العديد من إشارات الاستفهام حول أسباب ذلك ومدى قدرة مصرف النظام المركزي على التدخل وفقاً للتقارير وحسب العديد من المحللين والخبراء الاقتصاديين.