تقرير شام الاقتصادي 02-08-2022 ● تقارير اقتصادية
تقرير شام الاقتصادي 02-08-2022

شهدت تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا اليوم الثلاثاء 2 آب/ أغسطس تراجعاً ملحوظاً مع استمرار تدهور العملة السورية وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 4180، وسعر 4220 للمبيع، وسط تدهور بنسبة 0.24% وسجلت مقابل اليورو سعر 4316 للشراء، 4270 للمبيع، مع تراجع بنسبة 0.16 بالمئة.

وأما سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، في محافظة حلب، سعر 4190 للشراء، و 4220 للمبيع، وسجلت الليرة أمام اليورو في حلب 4323 للشراء، و 4279 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر 4150 للشراء، و 4180 للمبيع، فيما سجل سعر صرف الليرة السورية مقابل الليرة التركية، 228 شراء و235 مبيع.

تراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار ما بين 17.82 ليرة تركية للشراء، و17.92 ليرة تركية للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار بشكل مباشر.

وفي سياق موازٍ قدم فريق "منسقو استجابة سوريا"، بياناً، قال فيه إن 38% من العائلات بمخيمات النازحين في شمال غربي سوريا، تعتمد على وجبة طعام واحدة يومياً، و53% على وجبتين، في سياق استمرار  معاناة المهجرين قسراً في مخيمات شمال غرب سوريا.

فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 2,814 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 2,800 ليرة سورية، رغم أن السوق الرائجة سجلت عتبات سعر متدنية غير مسبوقة، ويحدد نظام الأسد سعر صرف البدل النقدي للخدمة الإجبارية بسعر 2525 ليرة مقابل الدولار.

وقالت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات لدى نظام الأسد في دمشق خلال نشرتها للأسعار اليوم الثلاثاء، إن تسعيرة الذهب الرسمية ارتفعت 5000 ليرة لغرام الـ 21 بعد ارتفاع الأونصة عالميا.

وسجل سعر الذهب عيار 21 قيراط في دمشق، 206000 ليرة للغرام الواحد للمبيع، و205500 ليرة للشراء بينما بلغ سعر الغرام عيار 18 قيراطاً 176571 ليرة سورية للمبيع و 176071 للشراء.

وبرر مسؤول الجمعية "غسان جزماتي"، حالة التذبذب وعدم الاستقرار الذي تشهده سوق الصاغة في مناطق سيطرة النظام معتبرا أن ذلك يعود إلى تأثيرات عالمية، دون أن يأتي على تأثير تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية وانهيار الليرة السوريّة.

بالمقابل أصدرت ما يسمى بـ"هيئة الأوراق والأسواق المالية"، لدى نظام الأسد قراراً يقضي بالموافقة النهائية على زيادة رأسمال 3 شركات تأمين مدرجة في سوق دمشق للأوراق المالية، مع إعلانها منح الموافقة المبدئية لزيادة رأسمال بنك، حيث وصل كامل رأسمال الذي تمّت الموافقة على زيادته إلى 3 مليارات و500 مليون ليرة سورية.

وبحسب القرار الصادر، فقد أصدر مجلس مفوضي الهيئة الموافقة النهائية على زيادة رأسمال شركة العقيلة للتأمين التكافلي على إصدار 10 ملايين سهم بقيمة إجمالية واحد مليار ليرة، عن طريق ضمّ جزء من الأرباح المدورة المتراكمة كأسهم مجانية.

وفي سياق منفصل قدرت "رغد معصب"، مدير عام مصرف التوفير أن إجمالي التسهيلات الائتمانية التي منحها المصرف خلال النصف الأول من العام الجاري تجاوز 41 مليار ليرة توزعت على 14637 مستفيداً منها نحو 24 مليار ليرة قروض تنمية للعاملين في الجهات العامة استفاد منها 9373 عاملاً، في حين تجاوز حجم الودائع حتى نهاية حزيران الماضي 300 مليار ليرة وعدد الحسابات نحو 794979 حساباً.

وكان المصرف قد أطلق منتج تمويل المشاريع المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، ضمن سياسته في تنويع محفظته، وحسب البيانات المالية لمصرف التوفير من بداية العام حتى نهاية شهر حزيران الماضي منح المصرف 20 مليون ليرة قروضاً متناهية الصغر، علماً أن هذا القرض أطلق مع نهاية شهر حزيران الماضي، وفق تعبيره.

ونقلت جريدة تابعة لإعلام النظام عن وزير المالية في حكومة النظام "كنان ياغي"، قوله إن وزارة المالية عرضت واقع إيرادات ونفقات الدولة على الصعيد الجاري والاستثماري، كما عرضت هيئة تخطيط الدولة لتتبع المشاريع الاستثمارية في وزارات الدولة مع وجود نسب متفاوتة في تنفيذ وبرر ذلك بحسب طبيعتها، والظروف المحيطة ونسب التمويل المقدمة.

وقالت مصادر موالية إن أسعار الخضار والفواكه، شهدت انخفاضاً طفيفاً في أسواق دمشق وريفها، يتراوح بين 500 إلى 1500 ليرة سورية حسب الصنف، وأظهرت لوحات الأسعار التي عرضها الباعة أمام محلاتهم انخفاضا في أسعار الفواكه، حسب تقديراتها.

وبلغ سعر التفاح  2500 ليرة فيما سجل الليمون سعراً قدره 13000 ليرة وبلغ سعر الموز 1500 ليرة فيما انخفض الشمام إلى 750- 800 ليرة للكيلو الواحد وتراجع سعر كيلو البطيخ الأحمر إلى 500 ليرة سورية.

أما الخضراوات فكان سعر كيلو الفليفلة 1200 ليرة في حين تراوح كيلو الفاصولياء بين 2800 و3500 والبازلاء 3500 ليرة والباذنجان 1700 والبصل الفريك 1000 ليرة والجزر 1800 ليرة والزهرة بلغت 1600 ليرة والبطاطا انخفضت إلى 1800 ليرة والبندورة بسعر 1600 ليرة في حين بلغ سعر كيلو الخيار 1800 ليرة.

ونقلت عن أصحاب محال الخضار والفواكه قولهم إن الأسعار انخفضت عن السابق وهي متفاوتة حسب الوفرة والطلب في حين أرجع بعضهم عدم حدوث انخفاضات كبيرة في الأسعار هو ارتفاع أجور النقل وأسعار أكياس النايلون وأجور العمال في حين فضل بعضهم الآخر أن يتم شراء الخضار والفواكه من المزارع مباشرة ما يسهم بتوفير حلقات الشراء والبيع وانخفاض الأسعار بشكل أكبر.

هذا وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن سعر السلة الغذائية المرجعية القياسية زاد بنسبة 45 في المئة منذ كانون الثاني 2022 ، وتقريبا الضعف مقارنة بشهر حزيران 2021، لتصل إلى نحو 318 ألف ليرة سورية نحو 79 دولارا أميركيا.

ويذكر أن ارتفاع الأسعار في سوريا يأتي تزامنا مع استمرار قرارات وإجراءات النظام التي اشتملت على ارتفاع في أسعار المحروقات المازوت والبنزين والكهرباء والاتصالات وغيرها حيث تدخل المحروقات بشكل مباشر في تكاليف الإنتاج وخاصة أجور النقل والتوزيع، إضافة لرفع الكثير من الضرائب والرسوم وتعديلات الأسعار الاسترشادية التي تنفذها المالية.