تقرير شام الاقتصادي 01-10-2022 ● تقارير اقتصادية

تقرير شام الاقتصادي 01-10-2022

شهدت الليرة السورية خلال افتتاح الأسبوع اليوم السبت حالة من التحسن النسبي، فيما تبقى ضمن مرحلة الانهيار مع استمرار التذبذب والتخبط مع استمرار حالة الانهيار الاقتصادي المتجدد للعملة المحلية التي وصلت مؤخرا مستويات قياسية جديدة.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 4760 وسعر 4735 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 4667 للشراء، 4638 للمبيع، مع تغييرات بنسبة 0.52 بالمئة.

وأما سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، في محافظة حلب، سعر 4765 للشراء، و 4740 للمبيع، وسجلت الليرة أمام اليورو في حلب 4670 للشراء، و 4643 للمبيع.

وجاء تحسن الليرة مع تراجع للدولار في معظم المدن السورية باستثناء إدلب وبعض مدن المنطقة الشرقية، حيث ارتفع في إدلب مسجلا ما بين 4760 ليرة شراءً، و4810 ليرة مبيعاً، فيما بقي الدولار في الحسكة ما بين 4740 ليرة شراءً، و4790 ليرة مبيعاً.

وذلك وفق موقع "اقتصاد" المحلي الذي قال إن الليرة التركية في إدلب، سجلت ما بين 252 ليرة سورية للشراء، و262 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار ما بين 18.43 ليرة تركية للشراء، و18.53 ليرة تركية للمبيع.

في حين ارتفع سعر غرام الذهب في سوريا 5 آلاف ليرة، بعد أن استقر لأسابيع عند 215000 ليرة سورية ووفقاً لنشرة أسعار جمعية الصاغة اليوم السبت الواقع في الأول من شهر تشرين الأول الحالي.

وحسب جمعية الصاغة والمجوهرات لدى نظام الأسد فإن سعر غرام الذهب عيار 21 قيراطاً سجل 220000 ليرة سورية للمبيع و 219500 ليرة سورية للشراء، على حين بلغ سعر الغرام عيار 18 قيراطاً 188571 ليرة سورية للمبيع، و 188071 للشراء.

وتوعدت جمعية الصاغة على الحرفيين، بضرورة الالتزام بالتسعيرة الصادرة عنها، مؤكدة أن أي مخالفة بيع أو شراء ذهـب بسعر أعلى من التسعيرة يتحمل الحرفي المساءلة القانونية وقدرت الجمعية أن سعر الأونصة ارتفع عالمياً إلى 1662 دولاراً أمريكياً.

ويحصل باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن، بصورة تضمن لهم تحصيل سعر يتناسب مع سعر الصرف المحلي للدولار، نظراً لأن التسعيرة الرسمية، في معظم الأحيان، لا تكون واقعية.

يشار إلى أن سعر غرام الذهب مع بداية شهر تموز الفائت استقر عند 196000 ليرة سورية، حتى أنه انخفض لأيام عدة ليصل 192 ألف ليرة سورية، من ثم عاود الارتفاع مجدداً إلى 215000، واليوم ارتفع إلى 220000 ليرة سورية.

بالمقابل صادرت داخلية الأسد 250 مليون ليرة سورية، و25 ألف دولار أمريكي، بواسطة مداهمة نفذها فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق كما تم اعتقال 3 أشخاص بتهمة التعامل بغير الليرة السورية، وأعلنت إيداع المبالغ المالية المصادرة لدى مصرف النظام المركزي.

وفي سياق متصل اعتقال فرع الأمن الجنائي باللاذقية شخصين بتهمة العمل بالمراهنات وصادر مبالغ مالية منهما، 11 مليون و200 ألف ليرة سورية، و250 دولار أمريك، تم إيداع المبالغ المالية لدى البنك المركزي في اللاذقية.

وقال موقع اقتصاد المحلي إن قائمة المواد الغذائية التي تخرج من موائد السوريين، تزداد يوماً بعد آخر بسبب ضعف مستوى الدخل، إذ لم يعد يقتصر الأمر على اللحوم، بل امتد ليشمل مواد غذائية كانت توصف إلى فترة قريبة بالشعبية، كالأجبان والألبان، لكنها باتت في الآونة الأخيرة تفوق قدرة الناس الشرائية، بسبب الاستمرار في ارتفاع أسعارها.

وذكرت صحيفة موالية لنظام الأسد أن سعر كيلو اللبن بلغ في أسواق دمشق 3300 ليرة، وكيلو اللبنة 12 ألف ليرة، وكيلو الجبنة البلدية 16 ألف ليرة، وكيلو الحليب 2800 ليرة، مشيرة إلى أن هذه الأسعار مبدئية، والتي يمكن أن ترتفع كل ساعة وكل يوم في ظل الوضع الراهن.

وفي السياق ذاته، لا تخرج تبريرات أصحاب المحال التجارية، لأسباب ارتفاع أسعار هذه المواد عن الإجابات التي باتت معروفة للجميع، وهي غلاء أسعار الأعلاف، بالإضافة إلى عدم كفاية مخصصات المحروقات الموزعة على البطاقة الإلكترونية، ما يضطرهم لشراء المازوت من السوق السوداء بسعر 7 آلاف ليرة لليتر، يتم إضافتها للتكلفة.

هذا وتوقع تقرير اقتصادي وصول الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي إلى 5 آلاف ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، وهي القيمة التي سوف تستقر عندها حتى نهاية العام الجاري 2022، هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، وباتت تسجل السوق الرائجة أكثر من 4,750 ليرة سورية للدولار الواحد.

ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 3,015 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 3,000 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,800 ليرة سورية.