زاروا بلادهم...قبرص تتعود : سنراجع ملفات لجوء سوريين يزعمون أنهم في خطر ● أخبار سورية

زاروا بلادهم...قبرص تتعود : سنراجع ملفات لجوء سوريين يزعمون أنهم في خطر

قال وزير الداخلية القبرصي ، نيكوس نوريس ، إن قبرص تعتقد أن هناك انتهاكًا لنظام اللجوء في الاتحاد الأوروبي وأن بعض المتقدمين يزعمون زوراً أنهم معرضون للخطر مثل سوريا.

وفي مقابلة مع وكالة الانباء القبرصية ، قال الوزير إن البلدان المتوسطية الشقيقة حافظت على "جبهة متماسكة" بشأن الهجرة.

وقال إن الأشخاص القادمين من دول يعتبرون أنها غير آمنة قد يفقدون وضع الحماية إذا ثبت أنهم يسيئون استخدام نظام اللجوء،  ونحن تدرس إعادة فحص ملفات مختلف الرعايا ، بمن فيهم السوريون.

وأكد نوريس أن بعض الأشخاص سيضطرون إلى العودة بمجرد بدء هذه المراجعة، وتمت إعادة فحص عدد كبير من حالات الأشخاص الذين يتمتعون بالحماية الدولية.

وأكد أنه تم كشف أن المئات منهم عادوا بأمان إلى بلادهم الذي يعتبر غير آمن بالطائرة ، ثم عادوا لاحقًا إلى قبرص.

وشدد نوريس أنهم اذا تمكنوا من الذهاب إلى بلادهم بالطيران ومن ثم العودة ذلك أنه لا يوجد أي خطر عليهم، مؤكدا أنه تم إخطار الاتحاد الأوروبي بأن قبرص تدرس إعادة فحص هذه الملفات.

وأكد نوريس أنه اذا تم إثبات ذلك على هؤلاء الأشخاص فسيفقدون حالة الحماية الخاصة بهم ويخوسيتم طردهم إلى بلادهم.

وأشار الوزير إلى أن قبرص تركز على الدول التي تشهد تدفقًا جماعيًا ، وسوريا واحدة منها ، لكن المزيد من الدول قد تخضع للتدقيق.

ونوه نوريس أن بلاده لا تريد رؤية المزيد من الناس يغرقون في البحر. واضاف أن قبرص اقترحت على الدول الأوروبية إمكانية تقديم المهاجرين الذين يرغبون في تقديم طلب لجوء أن يفعلوا ذلك في بلدهم الأصلي أو بلد العبور.

سيعرف هؤلاء الأشخاص مقدمًا أنه عند وصولهم ، سيتم الاعتراف بهم كطالبي لجوء، وسيعرف أصحاب الطلبات المرفوضة أنه لا يوجد أي سبب على الإطلاق لدفع أموال للمهربين.

وتمكنت مجموعة من دول البحر الأبيض المتوسط ، المعروفة باسم MED 5 وهي (اليونان وقبرص ومالطا واسبانيا وايطاليا)، خلال القمة التي أقيمت مؤخرا التأكد خلال الأدلة التي قدمتها جمهورية قبرص ، من إساءة استخدام النظام من قبل بعض البلدان المصنفة أنها غير آمنة ، ولكن في الوقت نفسه هي أمنة أو ليست خطيرة تماما.

"ونتيجة لذلك ، تتعرض أنظمة اللجوء للاستغلال من قبل المهاجرين من هذه البلدان الذين يحصلون على شكل تكميلي من الحماية ولكن في الواقع ، يمكنهم العودة إلى بلدهم في أي وقت يريدون."