وزيرة الثقافة في حكومة الأسد: الكتاب السوري بخير ولم يتأثر بالحرب وكورونا ● أخبار سورية

وزيرة الثقافة في حكومة الأسد: الكتاب السوري بخير ولم يتأثر بالحرب وكورونا

قالت وزيرة الثقافة في حكومة نظام الأسد إن الكتاب بخير وهو أساس المعرفة والفكر وصناعته لم تتأثر بالحرب وتفشي جائحة كورونا، وذلك على هامش فعاليات معرض الكتاب السوري بعنوان "نقرأ لنرتقي" الذي تنظمه وزارة الثقافة في "مكتبة الأسد" بدمشق.

وحسب الوزيرة "لبانة مشوّح"، فإن "الكتاب السوري بخير ودار النشر السوري كذلك أشادت بجودة الطباعة وجودة الأغلفة ونوعية ومضمون الكتاب سواء أكان للكبار أو للصغار"، وزعمت أن نوعية كتب الأطفال ممتازة والأكثر مبيعا ورواجا في الوطن العربي.

وتحدثت عن محافظة الكتاب على تماسكه وإنتاجه وتطوير آلياته، ويأتي ذلك ضمن تصريحات منفصلة عن الواقع حيث الذي يسجل أسوأ وضع عرفه الكتاب السوري منذ عقود، في ظل هجرة العديد من دور النشر وإغلاق أخرى، إلى جانب إغلاق كثير من المكتبات أبوابها، وانعدام القدرة الشرائية لدى المواطنين.

وختمت "مشوح" حديثها بأن هناك إقبالا كبيرا على المعرض وحسومات كبيرة جدا وعروض للأطفال وللكبار فحسومات الهيئة العامة السورية للكتاب وصلت الى 50% وباقي دور النشر يتراوح بين 25و35 % وهو حسم جيد، حسب تقديراتها.

وكانت قالت وزيرة الثقافة في حكومة نظام الأسد "لبانة مشوح"، إن انقطاع التيار الكهربائي في مناطق سيطرة النظام ساهم في تنشيط إقبال السوريين على قراءة الكتب، وتحدثت عن إقبال شديد على شراء الكتب، وفق تعبيرها.

وعلى هامش المعرض جرى حفل توقيع كتاب "السياسة السورية الخارجية"، تأليف ما يعرف بلقب "كبير المضللين" "بشار الجعفري"، سفير النظام في روسيا، وقبل أيام كشفت مصادر إعلامية مقربة من نظام الأسد عن إطلاق كتاب من آخر إصدارات "نجاح العطار"، وزيرة الثقافة سابقا تحت عنوان "الرئيس الأسد مسيرة من البطولة والتضحيات"، وفق تعبيرها.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الثقافة لعبت دوراً بارزاً في ترويج رواية نظام الأسد، ويقتصر عملها على تنفيذ مشاريع إعلامية وأفلام وفعاليات تدعم ميليشيات النظام وحلفائه، وطالما أثارت الوزيرة جدلا واسعا وانتقادات خلال تصريحاتها الإعلامية لتضاف إلى أعضاء حكومة الأسد التي تنشط في تصدير التصريحات الإعلامية المثيرة للجدل.