وفاة طفلة وإصابة أشقائها بحريق اندلع في مخيم للنازحين على أطراف مدينة إدلب ● أخبار سورية

وفاة طفلة وإصابة أشقائها بحريق اندلع في مخيم للنازحين على أطراف مدينة إدلب

توفيت طفلة، وأصيب طفلين بحروق، ثلاثتهم أشقاء، مساء أمس الثلاثاء، بحريق اندلع في مخيم للنازحين قرب مدينة إدلب، في ظل استمرار معاناة المهجرين من ديارهم في مخيمات النزوح، وتسجيل العشرات من حالات احتراق المخيمات لأسباب عدة.

وتحدثت مؤسسة "الدفاع المدني السوري" عن احتراق عدة خيم للمهجرين، جراء حريق مجهول السبب اندلع في مخيم الكنايس في مدينة إدلب، مساء يوم الثلاثاء 26 تموز، حيث قامت فرقها بانتشار جثمان الطفلة ونقلته إلى الطبابة الشرعية، وأخمدت الحريق وبردته.

ولفتت "الخوذ البيضاء" إلى أن مخاطر كبيرة يواجهها الأطفال في مخيمات شمال غربي سوريا، مؤكدة أن من حقهم أن تنتهي مأساتهم ويعودوا لمنازلهم التي هجرهم منها نظام الأسد وروسيا والعيش بسلام.

وسبق أن أعلن فريق "منسقو استجابة سوريا"، تسجيل حرائق جديدة ضمن مخيمات النازحين في شمال غرب سوريا وزيادة نسبة الأضرار ضمن المخيمات، لافتاً إلى أن عدد المخيمات التي تعرضت للحرائق منذ مطلع الشهر الحالي بلغت ثمانية مخيمات، مما يرفع عدد الحرائق إلى 92 حريقاً منذ بداية العام الجاري.

ولفت الفريق إلى أن الاكتظاظ السكاني للنازحين ضمن بقعة جغرافية محدودة زاد من نسبة الأضرار ضمن المخيمات وأصبحت تشكل خطراً على حياة النازحين وخاصةً في حالات انفجار اسطوانات الغاز والمواد القابلة للاشتعال.

وطالب الفريق، المنظمات الإنسانية بالعمل على انشاء نقاط إطفاء ضمن التجمعات الأساسية والكبرى في المخيمات، تضم عناصر متدربين على التعامل مع الحرائق لتلافي وقوع ضحايا.

وشدد على ضرورة إيجاد أماكن سكن مناسبة للنازحين تستطيع مقاومة الظروف المختلفة وذلك بالقرب من مراكز المدن والتجمعات السكنية، ريثما تتهيأ الظروف الملائمة لعودة النازحين إلى مدنهم وقراهم والتي تعتبر الحل الكامل لقضية المخيمات في شمال غرب سوريا.