"تصوير دون علم الإدارة" .. أوقاف الأسد تبرر الطقوس الغريبة بالمسجد الأموي ● أخبار سورية

"تصوير دون علم الإدارة" .. أوقاف الأسد تبرر الطقوس الغريبة بالمسجد الأموي

أصدرت وزارة الأوقاف في حكومة نظام الأسد اليوم الثلاثاء 2 آب/ أغسطس، بياناً قالت إنه توضيح بخصوص الجامع الأموي بدمشق، وذلك في سياق تبرير ظهور أشخاص يمارسون طقوس ومظاهر غريبة في المسجد الأموي بالعاصمة السورية.

وحسب بيان الوزارة فإن مجموعة من الأفراد قاموا بالتصوير داخل الجامع الأموي أثناء ممارسة طقوس غريبة وغير دينية، دون علم إدارة الجامع الأموي أو التنسيق معها، وذلك بعد ضجة إعلامية كبيرة حولها المشاهد المتداولة من قلب المسجد الأموي.

ووفقا لأوقاف النظام  فإنها حريصة على حرمة الجامع الأموي وكذلك كافة المواقع الدينية والمقدسات في البلاد وعدم العبث بها أو الإساءة لها بأي شكل من الأشكال، وزعمت أن المجموعة التي دخلت وصورت داخل الجامع الأموي قد دخلت ضمن وفود الزائرين والسياح الذين يزورون الجامع الأموي بالآلاف.

وذكرت إدارة الجامع قامت بتنبيهّم ومنعهم من التصوير أو ممارسة الطقوس الغريبة التي قاموا بها، ولكنهم كانوا قد قاموا بأخذ بعض الصور ومقاطع الفيديو، وادعت إصدار توجيهات لمنع تكرار مثل هذه الظاهرة وتنبيه كافة الزائرين إلى ضرورة الالتزام بالقواعد و الآداب التي تحافظ على حرمة وقدسية الجامع الأموي، حسب كلامها.

وفي 31 تمّوز/ يوليو الماضي تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مشاهد تظهر مظاهر غريبة في المسجد الأموي بدمشق، فيما كشفت مصادر لاحقا أن المنفّذ لهذه الطقوس شخص أطلق على نفسه اسم "دادا أتمان"، وهو مؤسس ومدير الفعاليات.

هذا وذكر ناشطون في العاصمة دمشق أن فعالية "أتمان" في المسجد الأموي بالعاصمة دمشق، أقيمت في الخامس والعشرين من تموز الجاري، في وقت نشر فيه منشوراً عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يحتوي على مجموعة صور من داخل المسجد، قبل أن يعيد حذفه لاحقاً، عقب حالة من الاستياء والغضب الشعبي عقب تداول هذه المشاهد من قلب المسجد الذي سبق أن شهد طقوس ومظاهر غريبة من قبل ميليشيات إيرانية.