تعفيش الألواح الشمسية من مشروع لـ "سيدة الجحيم" باللاذقية
تعفيش الألواح الشمسية من مشروع لـ "سيدة الجحيم" باللاذقية
● أخبار سورية ٢١ يناير ٢٠٢٣

تعفيش الألواح الشمسية من مشروع لـ "سيدة الجحيم" باللاذقية

كشفت مصادر إعلامية مقربة من نظام الأسد عن سرقة ألواح الطاقة الشمسية من مشروع نفذته "الأمانة السورية"، التابعة لـ"أسماء الأخرس"، زوجة رأس النظام "بشار الأسد"، في الكورنيش الغربي بمحافظة اللاذقية غربي سوريا، دون أي تعليق رسمي سواء بالنفي أو التأكيد.

وقالت المصادر اليوم السبت، إن ألواح الطاقة الشمسية للمقاعد الذكية على الكورنيش الغربي في محافظة اللاذقية تعرضت للسرقة، بعد أن كانت توفر الطاقة المخصصة لشحن الهواتف الذكية، والإنارة الليلية.

وتكثر حالات السرقة والتعفيش التي تعتبر من المهام المرتبطة بقوات الأسد، ومع غياب الرواية الحكومية عن حادثة سرقة الألواح باللاذقية، يعتقد مراقبون بأن إعلام النظام قد يستغل الحادثة لتصدير رواية بأنه يعمل على تقديم الرفاهية للمواطنين ولكن اللصوص يمنعون ذلك، علماً أن المنطقة تحت نفوذه التام وذلك يكذب مزاعم عودة الأمان التي يتبجح بها.

وتداولت صفحات محلية صوراً قالت إنها تظهر المقاعد عقب تعفيش الألواح الشمسية، وقبل أشهر قال إعلام النظام إن "الأمانة السورية للتنمية" نفذت مشروع المقاعد الذكية بالتعاون مع مجلس اللاذقية، ما أثار ردود تنوعت بين الانتقادات والسخرية لا سيّما مع تفاقم أزمة المحروقات والمواصلات.

ونقلت صحيفة موالية لنظام الأسد عن مدير السياحة في اللاذقية "فادي نظام"، قوله إن تركيب مقاعد ذكية على الكورنيش الغربي، تقدم خدمة شحن الهواتف للمواطنين وإنارة ليلية وفق نظام الطاقة الشمسية، وذلك بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية ومجلس مدينة اللاذقية، وفق تعبيره.

وذكر أن المقاعد الذكية تعد تجربة حالياً بتركيب 4 مقاعد فقط 3 منها تخدّم ذوي الاحتياجات الخاصة وموقف للدراجات الهوائية، مشيراً إلى ثقافة ووعي المواطنين للحفاظ على هذه المقاعد بما يساهم في نجاح التجربة وتعميمها على مواقع أخرى.

واعتبر أن اختيار البداية من الكورنيش الغربي لما يشكله من مقصد لجميع شرائح المجتمع وما يحمله من ذاكرة جميلة لأهالي المحافظة عموماً، منوهاً بدور السياحة بإظهار جمالية المدينة وتقديم خدمات بسيطة تعكس الجمال والحضارة بنفس الوقت.

وأثار الإعلان عن هذا المشروع موجة من ردود الفعل الساخرة حول "المقاعد الذكية"، بالمقابل قالت شخصيات موالية لنظام الأسد إن من يسخر من المقاعد الذكية لا يستحق أي خدمة، واعتبرت هذه الشخصيات بأن حالة السخرية والانتقادات تدل على انتشار مفهوم تسخيف المشاريع، على حد قولها.

هذا ويعرف عن "الأمانة السورية للتنمية" بأنها منظمة تديرها "الأسماء الأسد"، والمعروفة باسم "سيدة الجحيم"، بالمقابل تعرف نفسها أنها "منظمة غير حكومية وغير ربحية"، في حين تتدفق عن طريقها أموال الأمم المتحدة وغيرها لصالح مسؤولي نظام الأسد.

وتعرّض أحد مستودعات شركة حلب لصناعات الكابلات في قرية تل حاصل لسرقة 50 طن من مادة النحاس المستعمل من قبل أشخاص مجهولين، وفق مصادر إعلامية تابعة لنظام الأسد.

يشار إلى أنّ مناطق سيطرة النظام في عموم المناطق تشهد حالة من الفوضى والفلتان الأمني والمعيشي إلى جانب تدني في مستوى الخدمات العامة، كما تعيش في الآونة الأخيرة تفاقم الأزمات المتلاحقة وسط إهمال كبير حيث تعيش مناطق سيطرة النظام لأيام متواصلة دون كهرباء وماء وصرف صحي واتصالات.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ