قتل وسرقة في وضح النهار .. مناشدات لضبط الفلتان الأمني المتصاعد في "نبع السلام" ● أخبار سورية

قتل وسرقة في وضح النهار .. مناشدات لضبط الفلتان الأمني المتصاعد في "نبع السلام"

أثار تصاعد الحوادث الأمنية حالة من الاستياء نشطاء وفعاليات الحراك الثوري عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسط دعوات إلى وضع حد وضبط حالة الفلتان الأمني المتفاقم في مناطق عملية "نبع السلام"، شمال شرقي سوريا.

ونشر ناشطون في موقع "الخابور"، تسجيلاً مصوراً يظهر حادثة قتل "حمادة برهاوي" وهو صاحب محل مجوهرات على يد مجهولين يستقلون دراجة نارية بعد سرقة حقيبة بحوزته في حي العبرة بمدينة رأس العين بريف الحسكة.

ودعا عاملون في مجال الإعلام بمنطقة رأس العين وضع حد لحالة الفلتان الأمني، وطالبوا وذلك في أعقاب تصاعد حوادث الخطف والقتل، كان أخرها يوم أمس حيث قتل الصائغ بوضح النهار، وأشاروا إلى أن الوضع في المنطقة بات مزري وسط مخاوف وهواجس باتت تلاحق جميع السكان.

في حين تناقل ناشطون صورة تعود لمنفذي جريمة القتل ولفتوا إلى أن القتيل قتل يد شخصين مسلحين مجهولين، وذكرت مصادر أن الضحية مسجل لدى غرفة التجارة في مجلس محلي رأس العين ويمتلك إذن دخول وخروج إلى تركيا بهدف التبضع والعمل التجاري.

وتشير مصادر إعلامية محلية إلى تزايد الحوادث الأمنية باتت تحدث بشكل متكرر، في "نبع السلام"، لتضاف إلى عدة عوامل تؤرق السكان منها القصف الذي طال مركز مدينة تل أبيض في المنطقة ذاتها مؤخرا، ويذكر أن "رأس العين" شهدت تفجيرات إرهابية دامية طالت تجمعات سكانية وأسواق شعبية، وحواجز للجيش الوطني والشرطة المدنية.

هذا وتتصاعد حوادث القتل والسرقة في منطقة عمليات "نبع السلام"، ويشمل ذلك عموم مناطق الشمال السوري وسط مطالب بوضع حد لحالة الفلتان الأمني المتصاعد، وقبل أيام نظم بعض أصحاب المحال التجارية أمام مبنى المجلس المحلي لمدينة رأس العين ومبنى قيادة الشرطة المدنية، وقفة احتجاجية وإضراب عام على خلفية سرقة مستودع تجاري وسط اتهامات تطال عنصر من الجيش الوطني السوري.