قادة في "الإدارة الذاتية" يطالبون وفداً روسياً بـ "الوفاء بتعهداتهم وردع تركيا" ● أخبار سورية

قادة في "الإدارة الذاتية" يطالبون وفداً روسياً بـ "الوفاء بتعهداتهم وردع تركيا"

قالت مصادر مقربة من "الإدارة الذاتية"، إن وفداً من ضباط كبار من الشرطة العسكرية الروسية، عقدوا اجتماعات مع قادة الإدارة في ريف مدينة الرقة الشمالي، وأكدوا لهم أنهم يسجلون الخروقات التركية يومياً، ويرفعون التقارير إلى القيادة الروسية وقاعدة حميميم، متعهدين بالوقوف على هذه الهجمات.

وقالت المصادر إن اللقاء تم مع قادة المجالس المدنية والعسكرية لبلدتي عين عيسى وتل أبيض بريف محافظة الرقة الشمالي، وأن الوفد الروسية أكد أنهم يسجلون الضربات التركية وخروقها لتفاهمات خفض التصعيد.

ولفتت إلى أنهم شرحوا لهم بأنهم يرفعون تقارير يومية إلى الحكومة الروسية وقيادة قاعدة حميميم في محافظ طرطوس السورية، ونقل الجانب الروسي تعهدهم للوقوف على هذه الهجمات وضرورة التزام جميع الأطراف بالاتفاقيات ومنع التصعيد.

وأفاد حميد العبد، رئيس مجلس مقاطعة تل أبيض، حسب تسميات "الإدارية للإدارة الذاتية" في مدينة الرقة، الذي استقبل الوفد الروسي في ريف عين عيسى، بأن قادة المجالس المدنية والعسكرية نقلوا للوفد الزائر صورة القصف التركي العنيف واستهداف المنطقة.

وشدد المسؤول الإداري على ضرورة التزام الجانب الروسي بتعهداته كطرف ضامن لوقف الأعمال العدائية، والالتزام ببنود اتفاقية "سوتشي" الموقعة بين موسكو وأنقرة وقال: "طالبنا موسكو بالوفاء بتعهداتها وردع تركيا ومنعها من شن هجمات برية وجوية".

وقبل يومين، عقدَ المبعوث الأمريكي "غرينجر" اجتماعاً في مدينة القامشلي، مع رئيسة "حزب الاتحاد الديمقراطي" آسيا عبد الله، وعضو الهيئة الرئاسية الدار خليل، ورؤساء أحزاب تحالف "الوحدة الوطنية".

وبحث الجانبان التصعيد التركي على مناطق الإدارة الذاتية ومستقبل المنطقة والدعم الدولي الممنوح ووجود عشرات المخيمات، أكبرها مخيم الهول ومحتجزات تضم عناصر ومقاتلي تنظيم داعش، وأكد أن واشنطن لا تؤيد الهجمات التركية بالطائرات المسيّرة التي تركت أثراً سلبياً على هذه المنطقة المتداخلة عسكرياً، التي تنشط فيها خلايا موالية لتنظيم داعش.