نظام الأسد يرفع أسعار الكتب المباعة للطلاب في الجامعات السورية
نظام الأسد يرفع أسعار الكتب المباعة للطلاب في الجامعات السورية
● أخبار سورية ١٦ يناير ٢٠٢٣

نظام الأسد يرفع أسعار الكتب المباعة للطلاب في الجامعات السورية

رفع نظام الأسد أسعار الكتب المباعة للطلاب في الجامعات وذلك بعد أن أصدر مجلس التعليم العالي قراراً برفع تكلفة الورقة إلى 25 ليرة، وبالتالي تم إحداث تعديل على القيمة الاجمالية للكتاب المباع اعتباراً من العام الدراسي الحالي.

ونقلت صحيفة موالية للنظام عن طلاب قولهم إنهم لاحظوا وجود اختلافاً في أسعار الكتب الجامعية، وخاصة أن بعضها تجاوز الـ 10 آلاف ليرة في بعض التخصصات، مؤكدين أن هناك عملية شطب للسعر القديم وتدوين لسعر جديد على الكتب الحالية 

واعتبر مسؤول جامعي لدى النظام أن هذا التعديل يعتبر قليل جداً مقارنة مع أجور الورق في الخارج حيث تصل كلفة الورقة الى 100 ليرة وأكثر، وسط اعتماد الطلاب على الملخصات الجامعية، ناهيك عن التكاليف التي تتكبدها الجامعات لزوم طباعة الكتب، وبالتالي لن تزيد الأعباء كثيراً على الطلبة.

ويأتي ذلك بالتزامن مع إلزام جامعة دمشق بشراء 3 كتب من ضمن الاختصاص، لا يتم التسجيل إلا بعد تقديم الوصل اللازم، بهدف معالجة واقع الكتب المكدسة والتي لا تلقى طلباً من الطلاب، ممن يتوجهون إلى الأكشاك لشراء الملخصات، ويترافق ذلك مع توجه الجامعة لاعتماد الكتاب الالكتروني، وبالتالي قد تعيد الجامعة النظر بقرارها الخاص بإلزام الطلاب بشراء 3 كتب دراسية.

وخلال كانون الأول الماضي أصدر "مجلس التعليم العالي" في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، لدى نظام الأسد قراراً رفع بموجبه أسعار الكتب والمراجع الجامعية حيث تم تحديد سعر الكتاب بالعملة السورية، وفقاً لعدد الصفحات.

وكان قدر مدير الكتب والمطبوعات "منهل الأحمد"، أن هناك خسارة في كل كتاب مطبوع بين 70 لـ 80 بالمئة، من إجمالي سعره، ولاسيما أن مبيع الكتاب للطالب حسب عدد الصفحات يتراوح بين 2000 و6 آلاف ليرة، على حين يكلف أكثر من 10 آلاف ليرة.

وبرر نظام الأسد رفع أسعار الكتب المدرسية بوقت سابق، حيث زعم مدير عام المؤسسة العامة للطباعة "علي عبود"، بأن رفع الأسعار جاء لعدة أسباب منها ليحافظ الطالب على الكتاب، يضاف إلى ذلك ارتفاع سعر الورق والكرتون عالمياً، على حد قوله.

هذا وحدد ما يسمى "المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية"، التابع لوزارة التربية في حكومة نظام الأسد، في آب/ أغسطس 2022 الماضي أسعار الكتب المدرسية التي سجلت أرقام قياسية خارج القدرة الشرائية للمواطنين، في حين لا يزال يتشدق إعلام النظام بمجانية التعليم، استمرارا في ترويج الأكاذيب والبروباغندا الدعائية التي يصدرها النظام حول ملف التعليم.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ