مسؤول كردي: واشنطن حذرت "قسد" بشدة من مغبة التقارب مع نظام الأسد وإيران ● أخبار سورية

مسؤول كردي: واشنطن حذرت "قسد" بشدة من مغبة التقارب مع نظام الأسد وإيران

أكد الدكتور "كاوا أزيزي"، رئيس ممثلية المجلس الوطني الكردي في سوريا ENKS في إقليم كردستان، أن الولايات المتحدة الأمريكية حذرت "بشدة" قوات سوريا الديمقراطية، من مغبة التقارب مع نظام الأسد وإيران.

وقال أزيزي في حديث لموقع "باسنيوز" إن "الهدف من تحذير (قسد)، هو التقارب الكبير بين  (قسد) والنظام الذي ترعاه روسيا، ونظرا لإهمال أمريكا وضع المنطقة كما اعترف بذلك الرئيس الأمريكي جو بايدن".

وأضاف أن "وحدات حماية الشعب كقوة أساسية لـ (قسد)، خاضعة لحزب العمال الكردستاني PKK، وبالتالي فإن وحدات حماية الشعب تشجع وتضغط على (قسد) للتقرب من النظام وإيران والروس، في ظل التهديدات التركية باجتياح المنطقة وفتور الموقف الأمريكي من التصعيد التركي رأت (قسد) نفسها وحيدة أمام تركيا فلجأت إلى النظام".

وأوضح أزيزي أن "هنا شعر الأمريكيون بزيادة نفوذ إيران والنظام والروس في شرق الفرات في منطقة النفوذ الأمريكية وعلى حدود تركيا"، وأكد أن "التحذير الأمريكي حاسم لـ (قسد) بضرورة الابتعاد عن النظام وإيران، وإلا سيكون لها موقف آخر".

وأضاف أزيزي قائلاً: "من الطبيعي لـ PKK كـ (تاجر شنطة) وأجندة لدولة إيران، أن يدعم النفوذ الإيراني على الحدود التركية، لاستفزازها وتحديها من داخل الأراضي السورية"، ولفت إلى أن "منظمة PKK لن تتراجع عن أي مساومة تؤمن لها الحماية من تركيا وإتاحة الفرصة لها بحكم ونهب المناطق التي تحت سيطرتها".

وكان الباحث الكردي عبد الرحمن كلو قد قال في وقت سابق إن "PKK الذي يتمركز في تل رفعت شمالي حلب يشكل حزاما أمنيا لحماية بلدتي نبل والزهراء الشيعيتين"، مشيرا إلى أن "هذا التموضع هو وظيفة إيرانية يقوم بها PKK".


ولفت إلى أنه "لا يمكن لتركيا الدخول إلى شمال سوريا من دون موافقة إيرانية أولاً قبل الموافقة الروسية، ولن تكون هناك أية موافقة لا روسية ولا إيرانية إلا بضمانات لأمن نبل والزهراء (الشيعيتين)".