مسؤول بريطاني يُشيد بالغارات الإسرائيلية على أهداف إيرانية بسوريا  ● أخبار سورية

مسؤول بريطاني يُشيد بالغارات الإسرائيلية على أهداف إيرانية بسوريا 

نقل موقع "أكسيوس" عن مسؤولين في وزارة الخارجية الإسرائيلية، إشادة مسؤول بريطاني في اجتماع مع مسؤولين إسرائيليين، في القدس خلال شهر يونيو، بالغارات الإسرائيلية التي طالت أهدافا إيرانية في سوريا قبل عدة أسابيع، قائلاً: "على الأرجح تعد الأمر الوحيد الفعال في سوريا".

وأكد المسؤولون الذين تحدثوا لـ "أكسيوس"، أن المبعوث البريطاني لسوريا، جوناثان هارغريفز، "أشاد" في المحادثات المغلقة بالغارات الإسرائيلية في سوريا، وقال إن بريطانيا وغيرها من الدول الغربية تعتمد في بعض سياساتها على مخرجات "الحملة الإسرائيلية" في سوريا. 

وأكد دبلوماسي بريطاني رفيع المستوى لـ "أكسيوس"، أن المسؤولين لدى السفارة البريطانية والذين حضروا الاجتماع لا يذكرون أن هارغريفز "أشاد" بالغارات الإسرائيلية.  

وقال هارغريفز إن إعداد مؤتمر للمعارضة السورية لإجراء حوار سياسي مع النظام يعد من أهم الأسباب التي تبرز أهمية استمرار العملية السياسية، لكنه عبر في الوقت ذاته عن شكوكه عن مدى فعالية خطة "خطوة بخطوة" التي تبناها، المبعوث الأممي الخاص لسوريا، غير بيدرسون، وفقا لـ "أكسيوس".

وجاء تقرير "أكسيوس" بعد يوم من إعلان الجيش الأميركي شن ضربات في شرق سوريا استهدفت منشآت تستخدمها مجموعات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني، حيث تواصل القوات الإسرائيلية توجيه ضربات بين الحين والآخر لمواقع إيران في سوريا.

وسبق أن قال وزير الشتات الإسرائيلي، نحمان شاي، في معرض تعليقه على الهجوم الإسرائيلي الأخير على سوريا، إن "الجيش الإسرائيلي يواصل حماية مصالح بلاده الأمنية"، وفق مانقلت إذاعة ريشت بيت العبرية.

وأضاف الوزير: " تحركت دولة إسرائيل، الجيش الإسرائيلي، الليلة في سوريا، لمواصلة حماية مصالحنا الأمنية"، وقالت مصادر إسرائيلية إن القصف طال مركز البحث العلمي السوري في قدسيا ومنطقة السيدة زينب في ضواحي العاصمة السورية.

هذا وتتعرض مواقع عدة لنظام الأسد وميليشيات إيران بين الحين والآخر لضربات جوية إسرائيلية، في مناطق دمشق وحمص وحماة وحلب، في وقت كان رد النظام بالاحتفاظ بحق الرد وقصف المدنيين في المناطق الخارجة عن سيطرته في سوريا.