ممثل موالي يكشف تعرضه للشتم من صحفي وتهديدات من مسؤول في تلفزيون النظام ● أخبار سورية

ممثل موالي يكشف تعرضه للشتم من صحفي وتهديدات من مسؤول في تلفزيون النظام

نقل موقع موالي للنظام عن نص منشور كتبه الممثل الداعم للنظام "قاسم ملحو"، كشف خلاله عن تعرضه لتهديد من قبل أحد مدراء تلفزيون النظام بعد خلاف حصل بينه وبين أحد الصحفيين الموالين بحمص، قبل حذف المنشور من صفحة الممثل.

وأشارت مصادر إعلامية موالية إلى أن سجالا دار بين "ملحو" من جهة والإعلامي الدعم للأسد "أسامة ديوب" من جهة أخرى بختام مهرجان المسرح الجامعي بحمص، وذكر الممثل أن الإعلامي طلب منه بشكل متعالي الإدلاء برأيه، فرفض لأن ذلك يتعارض مع مهمته كعضو لجنة تحكيم.

وتحدث الممثل "ملحو" بأن الصحفي في إشارة إلى "أسامة ديوب"، ألح عليه مخبراً إياه أنه سيسأله كذا ويجيب بكذا، وتطور الأمر بينهما، وقال إن الصحفي شتمه وحاول التهجم عليه، ثم كشف لاحقا عن تلقي تهديدات من أحد المدراء في تلفزيون النظام، وختم منشوره المحذوف بالتأسف على حالة من يشغل المناصب في الإعلام، وفق تعبيره.

وخلال العام الماضي قال الممثل الموالي للنظام "ملحو"، إنه تلقى تهديدات بالقتل له ولعائلته "بحادث سيارة"، ويأتي ذلك وسط تردي الأوضاع الأمنية والمعيشية بمناطق النظام لا سيما أن انتقاده للأوضاع قد يكون أحد أسباب التهديدات المجهولة.

ونشر الممثل الداعم للأسد جزءا من اسم وصاحب التهديد الذي تلقاه عبر الهاتف دون الإفصاح عن الأسباب وبعد ساعات حذف "ملحو" منشوره، وكتب منشورا عبر صفحته الشخصية شكر خلاله متابعيه للوقوف بجانبه، وفق تعبيره.

هذا وكانت تصاعدت في الآونة الأخيرة انتقادات الممثل "ملحو"، عبر صفحته على "فيسبوك"، للأوضاع المعيشية التي تشهدها مناطق سيطرة النظام، وذلك اسوة بباقي الممثلين الموالين للنظام ممن اقتصر دورهم على الانتقادات لوصولهم لحالة معيشية متدهورة.

ونشر عدد من الممثلين الموالين للنظام مؤخرا منشورات انتقدوا خلالها تردي الأوضاع المعيشية والأمنية في مناطق سيطرة النظام، فيما انفرد الممثل الداعم للأسد "مصطفى الخاني"، بالحديث عن فساد المؤسسة العامة للسينما، مشيرا إلى أن معظم "المسؤولين يتحججون بظروف البلد والحصار دون أن يقدموا أي شيء لمؤسساتهم"، وفق تعبيره.

في حين نشر الممثل "كرم الشعراني" منشورا حذفه لاحقا انتقد خلاله سياسات نظام الأسد كاشفا عن تعرضه لحادث سرقة مشيرا إلى تصاعد حالات السلب والنهب، معتبرا أن السبب هو الجوع وليس إدمان الشعب على المخدرات كما الحال في تكساس أو شيكاغو، واستدرك بقوله: "لا أبرر الجريمة لكن عندما ينتشر الجوع، يحدث هذا وأكثر".

وانتقد عدد من الممثلين في مناطق سيطرة النظام ما وصلت إليه الأوضاع المعيشية والاقتصادية ومنهم الممثل "حسام الشاه" الذي أشار إلى انتشار الحزن والإحباط، فيما أشاد الممثل الموالي للنظام "رامز عطا الله" بزميله "توفيق أحمد اسكندر" الذي انضم إلى صفوف ميليشيات الدفاع الوطني.

وسبق أن تصاعدت انتقادات الفنانين الموالين للنظام، بعد مشاركتهم في التحريض والتجييش ضد الشعب السوري فضلاً عن وقوفهم إلى جانب القاتل الذي استخدمهم في تلميع صورة إجرامه فيما تتكرر مشاهد خروجهم عبر وسائل الإعلام الموالية للأسد دون أيّ إجراءات لتنفيذ مطالبهم من قبل النظام أو حتى الرد عليهم.