صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
● أخبار سورية ١٩ يناير ٢٠٢٣

مهددة بـ "الشطب" ... محكة "الفيفا" تغرّم نادي الوحدة بـ 60 ألف دولار لمصلحة مدرب صربي

أصدرت محكمة فض النزاعات في الاتحاد الدولي لكرة القدم قراراً بغرامة مالية على نادي الوحدة مقدارها ستون ألف دولار لمصلحة المدرب الصربي دوبرا موفيتش.

ومنحت المحكمة النادي فرصة الشهر للدفع قبل اتخاذ قرار الشطب ومنع مزاولة كرة القدم والمشاركة بالدوري، كما فتحت باب الاستئناف خلال عشرة أيام.

وأوضح إعلام الأسد نقلا عن أحد أعضاء إدارة النادي أن النادي لم يكن على علم بالمحاكمة وكانت التبليغات ترسل على بريد رئيس النادي السابق، حتى اتحاد كرة القدم ليس له علم بكل هذه القضية.

وأكد العضو أن "العقد الموقع مع المدرب الصربي جرى على أيام الإدارة السابقة، مع العلم أن توقيع الفريق الأول غير موجود على العقد، والمدرب بالذات كان غير موجود بدمشق ولم يدرب الفريق…قدمنا استئنافاً للفيفا شرحنا فيه كل الملابسات الحاصلة ونحن نبحث عن الحلول كي لا يتورط النادي بدفع هذا المبلغ من غير وجهة حق".

وأكد العضو أن إدارة "الوحدة" طالبت بالفعل بمبلغ يفوق الـ 28 ألف دولار غير معروف مصيرهم.

وكان اتحاد كرة القدم التابع لنظام الأسد قرر مؤخرا فرض عقوبات طالت 3 أندية بغرامات مالية، وعقوبات إدارية وصلت إلى حد إقصاء نادي الجزيرة الذي وصف اتحاد كرة القدم بأنه عصابة هدم الرياضة تعليقا على إصدار لجنة الانضباط استبعاد النادي من الدوري السوري.

وقال إن هذا القرار شرف لنا لأننا وقفنا بوجه الظلم وطالبنا بحقوقنا، وللحديث بقية، وأكد أن الجميع أصبح شاهداً على العصابة التي تساعد في هدم الرياضة سواء من هم من أبناء الحسكة مع كل الأسف عليهم أو من أزقة الاتحاد بدمشق.

وذكر في بيان له "إلى باقي الأندية، إذا أردتم البقاء في الممتاز فالعبوا بدون أن تتحدثوا أو تطالبوا بأي حق لكم"، وجاء قرار لجنة الانضباط في اتحاد كرة القدم بسبب غياب الفريق عن لقاء نادي الأهلي في الدوري الأسبوع الفائت.

وستدفع إدارة الوحدة غرامة شتم جماهيرها حكم لقاء فريقها مع الجيش مليوناً ونصف المليون ليرة، فيما نظيرتها في حطين ستضطر لتسديد مبلغ مليوني ليرة وبذلك تكون حصيلة الغرامات المالية للجولة السابعة 14 مليون ليرة سورية سيضطر نادي الوثبة لدفع نصفها باحتساب غرامات النادي.

وكشفت مصادر إعلامية موالية عن فساد يقدر بأكثر من مليون دولار في اتحاد كرة القدم التابع لنظام الأسد، وأشارت إلى أن قضايا فساد الاتحاد الرياضي تتوالى، فلا يكاد يمر عام دون الكشف عن قضية فساد مالي أو إداري، فيما يزعم النظام بأن التحقيقات ستخرج للعن قريباً.

ونقل موقع مقرب من نظام الأسد عن مصدر الاتحاد تصريحات بهذا الشأن، مشيرا إلى أن موضوع الفساد المثار أخيرا يتعلق بمبلغ يتخطى 10 مليون دولار موجود بحسابات اتحاد الكرة السوري في سويسرا، دون الكشف عن تطورات التحقيق بملف الفساد في اتحاد الكرة.

وتحدث الموقع عن وجود مؤسسات رقابية تأتي يوميا إلى اتحاد الكرة التابع لنظام الأسد، وتم التحقيق بكل شيء وفتح كل الملفات، والبحث شمل كل ما يتعلق بمنتخبات الكرة السورية وما يوجد من مال في اتحاد الكرة.

الكاتب: فريق العمل
الكلمات الدليلية:

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ