إصابة نجل قائد ميليشيا "الصناديد" بانفجار سيارة عسكرية بريف الحسكة ● أخبار سورية

إصابة نجل قائد ميليشيا "الصناديد" بانفجار سيارة عسكرية بريف الحسكة

أفادت مصادر إعلامية محلية بأنّ عبوة ناسفة انفجرت قبل يومين بسيارة نجل قائد ما تسُمى قوات "الصناديد" التابعة لميليشيات "قسد"، ما أدى إلى إصابته رفقة 3 أشخاص كانوا يرافقونه على الطريق الواصل بين تل علو و مزرعة الشيخ بندر بريف الحسكة.

وتداولت صفحات إخبارية محلية صورة تظهر الشخص المستهدف بمحاولة الاغتيال، وهو المدعو "حميدي" الإبن الأكبر للشيخ "بندر حميدي الدهام" الموالي لميليشيات قسد، حيث يقود قوات "الصناديد" في المنطقة وطالما استهداف "داعش" عناصر لهذه القوات بريف الحسكة.

وكان أعلن تنظيم داعش تبنى عملية استهداف سيارة عسكرية لميليشيات قسد على طريق قرية تل علو بريف القامشلي شمال الحسكة كان يقودها المدعو "حميدي بندر دهام الجربا"، وأكدت مصادر محلية نجاة نجل القيادي من محاولة الاغتيال التي طالته قبل يومين.

وفي حزيران الماضي، هاجم مجهولون أحد حواجز "الصناديد" قرب مفرق قرية الجنيدية بريف منطقة اليعربية الغربي، بريف الحسكة، ما أدى إلى مقتل ثلاثة عناصر وإصابة 5 آخرين، حسب وسائل إعلام تابعة لميليشيا "قسد".

وتتبع ميليشيا "الصناديد" التي يقودها حميدي الدهام الجربا شيخ عشيرة شمر إلى "قسد" التي تتستر باسمها ميليشيا "ب ي د"، ورغم أن "الجربا" يتحالف مع "ب ي د" فإنه لا يخفي ولاءه لنظام الأسد.

هذا وتتصاعد الأحداث الأمنية في مناطق الحسكة بين الحين والآخر، وقالت مصادر محلية إن اقتتالا عشائريا في قرية حامو بريف القامشلي قرب الحسكة شمال شرق سوريا، أدى لمقتل شخص يدعى "مالك جمعة" وجرح آخرين، وبحسب المصادر أكدت أن القتيل هو أحد عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني"، التابعة لنظام الأسد.