غارات جوية أمريكية على مواقع الحرس الإيراني بديرالزور.. ماذا استهدفت؟! ● أخبار سورية

غارات جوية أمريكية على مواقع الحرس الإيراني بديرالزور.. ماذا استهدفت؟!

شنت طائرات أمريكية غارات جوية بعد فجر اليوم استهدف مواقع تابعة للحرس الثوري الايراني في محافظة ديرالزور، حيث أصدر البنتاغون بيانا حول العملية.

وقالت مصادر محلية في ديرالزور لشبكة شام، أن أصوات انفجارات عنيفة جدا هزت مدينة ديرالزور ومحيطها ناجمة عن غارات جوية استهدفت مواقع شمال غرب المدينة، ليتضح لاحقا أنها استهدف مواقع في قرية عياش.

وأصدرت القيادة المركزية للجيش الأمريكي بيانا قالت فيه أنه وبتوجيه من الرئيس جو بايدن شنت القوات العسكرية الاميركية ضربات جوية دقيقة بدير الزور.

وأضاف البيان أن هدف الغارات هو للدفاع عن القوات الأمريكية و حمايتها من الجماعات المدعومة من إيران مثل التي شنتها هذه الجماعات تجاه أفراد أميركيين في 15 أغسطس / آب.

واشار البيان أن الضربات استهدفت منشآت البنية التحتية التي تستخدمها الجماعات المرتبطة ب الحرس الثوري الإيراني.

ونوه بيان الجيش الأمريكي أن الضربات كانت ضرورية لحماية الأفراد الأميركيين والدفاع عنهم، وتم إتخاذ الإجراء الضروري والمناسب والمدروس للحد من مخاطر التصعيد وتقليل مخاطر وقوع إصابات.

وشدد البيان أن الرئيس بايدن قد أعطى التوجيهات لهذه الضربات وفقا لسلطته المنصوص عليها في المادة الثانية لحماية والدفاع عن الأفراد الأميركيين من خلال تعطيل أو ردع هجمات الجماعات المدعومة من إيران.

وذكر البيان أن أمريكا لا تسعى لتصعيد الصراع، ولكنها ستستمر في اتخاذ التدابير اللازمة لحماية شعبنا والدفاع عنه، منوها أن القوات الأمريكية ما تزال في سوريا لضمان الهزيمة الدائمة لداعش."

يذكر أن طائرة مسيرة كانت شنت في 15 من الشهر الجاري هجوماً على قاعدة التنف جنوب شرقي سوريا دون وقوع أي إصابات، وقبل يومين اسقط التحالف الدولي طائرة مسيرة اقتربت من أجوائه في القاعدة.

وذكر نشطاء محليون لشبكة شام أن الضربات الأمريكية العنيفة وقعت في الساعة الرابعة فجرا، واستهدفت مستودعات عياش الواقعة غربي مدينة ديرالزور، حيث شوهدت ألسنة اللهب وأعمدة الدخان تتصاعد من الموقع.

وتجدر الإشارة أن مستودعات عياش تخضع لسيطرة ميليشيات فاطميون الأفغانية التابعة للحرس الثوري الإيراني، وتستخدمها هذه الميلشيات كمركز للتجنيد والتدريب وتصنيع الأسلحة.

وذكر نشطاء لشبكة شام أن المليشيات الايرانية قامت قبل عدة أيام بنقل بنقل العتاد والسلاح من مستودعات عياش إلى مستودعات جديدة قريبة جدا من مدينة ديرالزور وتقع في محيطها الغربي.

وشدد النشطاء أن عملية نقل السلاح تمت على عدة أيام وكانت في الليل فقط، في سبيل التمويه كي لا تتعرض لأي ضربة من الولايات المتحدة الأمريكية.

وأكد نشطاء أن مخازن عياش التي استهدفتها الولايات المتحدة الأمريكية شبه فارغة إلا من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، حيث تم نقل غالبية السلاح الثقيل والمتوسط إلى المستودع الجديد.

وتجدر الإشارة أيضا أن قيادات في الحرس الثوري الإيراني وحزب الله الإرهابيين كانت تشرف بشكل مباشر على نقل السلاح والعتاد إلى المستودعات الجديدة، حيث كانوا يشرفون أيضا على نقل الأجهزة والمعدات الخاصة بتصنيع السلاح وخاصة تجهيز الطائرات المسيرة.