أربعة ساعات.. بيان ختامي بعد اجتماع "بوتين وأردوغان" دون جديد ● أخبار سورية

أربعة ساعات.. بيان ختامي بعد اجتماع "بوتين وأردوغان" دون جديد

أكد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان على أهمية الحفاظ على الوحدة السياسية لسوريا وسلامة أراضيها، وعزم البلدين التضامن والتنسيق خلال التحرك ضد التنظيمات الإرهابية في سوريا.

وجاء في البيان الختامي الصادر عن اجتماع الرئيسين في مدينة سوتشي الروسية، اليوم الجمعة، واستغرق 4 ساعات، أنهما "يوليان أهمية كبيرة لتفعيل العملية السياسية، والحفاظ على الوحدة السياسية لسوريا وسلامة أراضيها".

وجدد الرئيسان التأكيد على عزمهما على العمل المشترك والتنسيق بين البلدين في محاربة كافة التنظيمات الإرهابية".

وأكدا على أهمية دفع العملية السياسية من أجل التوصل إلى حل دائم في سوريا.

ويبدو أن الاجتماع لم يخرج بجديد بما يخص الملف السوري، وذلك واضح على من تصريحات الجانبين الدبلوماسية بهذا الشأن، حيث لم تصدر تصريحات تنم عن اتفاق يسمح لتركيا بشن عمليتها العسكرية ضد ميليشيات قسد.

وقبل الاجتماع أصدر الكرملين تصريحا قال فيه أن مخاوف تركيا الأمنية بشأن سوريا مشروعة، وأن موسكو ستأخذها في الاعتبار.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحافيين، الجمعة، إنه من المهم تجنب الأعمال التي يمكن أن "تهدد سلامة أراضي سوريا ووحدتها السياسية"، موضحا أن لقاء بوتين وأردوغان سيركز على سوريا ومخاوف تركيا هناك.

كما ناقش الرئيسان جوانب أخرى بما يخص أوكرانيا وأزمة نقل الحبوب والأسمدة والمواد الخام المستخدمة في إنتاجها، وكذلك تطرقا للموضوع الليبي حيث أعلنا تمسكهما الثابت بسلامة الأراضي والوحدة الوطنية الليبية. وأشارا إلى أهمية إجراء انتخابات حرة وعادلة ذات مصداقية على أساس التوافق العريض.

كما تم التطرق أيضا للمسائل الاقتصادية بين البلدين، واتفقا على "زيادة حجم التجارة بين البلدين على أساس التوازن وتحقيق الأهداف المحددة.