"الروسي للمصالحة" يؤكد مقتل ثلاث عناصر للنظام بقصف الفصائل جنوبي إدلب
"الروسي للمصالحة" يؤكد مقتل ثلاث عناصر للنظام بقصف الفصائل جنوبي إدلب
● أخبار سورية ٢٤ ديسمبر ٢٠٢٢

"الروسي للمصالحة" يؤكد مقتل ثلاث عناصر للنظام بقصف الفصائل جنوبي إدلب

أعلن المركز الروسي للمصالحة في سوريا، مقتل ثلاث عناصر للنظام بقصف مدفعي لفصائل الثوار على مواقعهم جنوبي إدلب، متحدثة عن تكثيف عمليات القصف التي تطال مناطق النظام خلال الفترة الماضية.

وقال نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة، اللواء أوليغ يغوروف، في بيان له يوم الجمعة، إنه "بنتيجة القصف المدفعي وقصف الهاون في محافظة إدلب، الذي نفذ من منطقة كنصفرة على مواقع القوات الحكومية في منطقة معرة موخص، قتل 3 عسكريين سوريين وأصيب 4 آخرون بجروح".

وأضاف أنه خلال الـ 24 ساعة الأخيرة تم رصد 7 عمليات قصف من قب جماعة "جبهة النصرة"، 4 منها في محافظة إدلب والثلاث الأخرى في محافظة حماة، وتحدث عن عدم رصد أي انتهاكات لنظام وقف إطلاق النار من قبل الفصائل الكردية في شمال شرقي سوريا.

وكانت أعلنت "هيئة تحرير الشام"، يوم الخميس 22 كانون الأول/ ديسمبر، عن تدمير دبابة دبابة لقوات الأسد بريف إدلب، وسبق ذلك إعلان التصدي لمحاولات تسلل للنظام على محور ريف إدلب الجنوبي.

وقالت "مؤسسة أمجاد الإعلامية"، التابعة لـ "تحرير الشام"، إن الأخيرة تمكنت من تدمير دبابة للنظام على محور "معرة موخص"، في ريف إدلب الجنوبي إثر استهدافها بواسطة صاروخ مضاد للدروع. 

وكشفت معرفات تابعة للهيئة على تلجرام، عن إحباط تسلل لميليشيات النظام على محور الفطيرة بريف إدلب الجنوبي، وأكدت مقتل وجرح عدد من عناصر الميليشيات، على يد المرابطين على المحور المشار إليه.

ونقلت المعرفات الإعلامية عن مصدر عسكري في "هيئة تحرير الشام"، تأكيده تنفيذ عمليتان نوعيتان ضد مواقع ميليشيات الأسد في جبهتي معرة موخص والبريج جنوب إدلب.

وقالت "مؤسسة أمجاد الإعلامية"، إن العمليات نفذها انغماسيين من "كتائب خالد بن الوليد" التابعة لـ "تحرير الشام"، وطالت تجمعين لميليشيات الأسد بشكل مباغت على محاور القتال جنوبي إدلب.

وحسب بيان صادر عن "تحرير الشام"، مؤخرا فإن محور محور الفوج "46" في ريف حلب الغربي، شهد استهداف سرايا الهاون في الهيئة مجموعة لميليشيات الأسد تقوم بأعمال التحصين، كما نشبت مواجهات عنيفة على محور بسرطون في ريف حلب الغربي.

وقبل أيام كشفت مصادر ميدانية عن استهداف مواقع لقوات الأسد على محوري حاجز النمر والدار الكبيرة جنوبي إدلب، إضافة إلى استهداف عدة مواقع عسكرية للنظام غربي حلب.

وكانت أعلنت معرفات رديفة لـ "هيئة تحرير الشام" في 23 سبتمبر الماضي، عن مقتل ستة عناصر للنظام بعملية نوعية، على أحد محاور القتال غربي حلب، في ظل اشتباكات شبه يومية وقصف متكرر للنظام باتجاه المناطق المدنية.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ