"المسلط" يبحث مع المبعوث الأمريكي التطورات الميدانية والسياسية في سوريا ● أخبار سورية

"المسلط" يبحث مع المبعوث الأمريكي التطورات الميدانية والسياسية في سوريا

التقى رئيس الائتلاف الوطني السوري سالم المسلط، المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا إيثان غولدريتش، وبحث معه الأوضاع الميدانية والسياسية في سوريا، وأهمية العمل على تفعيل العملية السياسية للوصول إلى حل سياسي يلبي تطلعات الشعب السوري بالحرية والكرامة والديمقراطية.

ورافق رئيس الائتلاف الوطني كل من نائب الرئيس عبد الأحد اسطيفو والأمين العام هيثم رحمة، وأمين سر الهيئة السياسية عبد المجيد بركات.

وأكد "المسلط" ضرورة تفعيل ملف المحاسبة الدولية لمجرمي النظام وأهمية دور الولايات المتحدة في دعم وتسريع الانتقال السياسي الذي هو جوهر الحل السياسي في سوريا وفق القرارات الدولية، كما أكد أن الائتلاف الوطني تعامل بإيجابية مع كافة القرارات الدولية التي تسعى بشكل حقيقي إلى الوصول إلى حل سياسي يعيد الأمن والاستقرار إلى البلاد وينهي معاناة الشعب السوري.

وشدد المسلط على أهمية دور الولايات المتحدة في إيجاد ضغط دولي حقيقي لإطلاق سراح المعتقلين من سجون الأسد، كما أكد على أهمية مواصلة ممارسة الضغط على النظام وداعميه، ومنع التطبيع معه أو محاولة إعادة تعويمه، وفرض المزيد من العقوبات على بشار الأسد ورموز نظامه.

وأشار إلى مخاطر نشر النظام وإيران وأذرعها للمخدرات وإغراق سوريا ودول الجوار بها، واعتمادهم تصنيع وتجارة المخدرات لتمويل آلتهم العسكرية، وأكد دعمه لأي قرار يوقف هذه التجارة التي تهدد السوريين وكافة دول العالم، داعياً إلى التعاون الدولي من أجل تخليص سورية من الإرهاب والميليشيات الطائفية وعصابات المخدرات التي يقودها نظام الأسد لإغراق المنطقة بها.

وتحدث المسلط حول إرهاب نظام الملالي في إيران، والذي ينشر الشر والإرهاب في المنطقة، وأكد على أن الشعب السوري يعاني من الميليشيات الطائفية والإرهابية التي تقاتل إلى جانب النظام، ووجّه التحية للثوار في إيران الذين يواصلون التظاهر والاحتجاج في جميع المدن الإيرانية.

وأشار المسلط إلى الانتهاكات التي ترتكبها ميليشيات الـ PYD بحق المدنيين في مناطق سيطرتها، ولا سيما إغلاق المدارس السريانية وفرض مناهج أيديولوجية على الطلاب والطالبات.

وأعلم الائتلاف الوطني الولايات المتحدة عن اجتماع قادة الجيش الوطني السوري، وبنود الاتفاق الذي يسعى للوصول إلى جيش موحد تنصهر فيه جميع الفصائل ضمن هيكلية عسكرية واحدة.

من جانبه، جدد المبعوث الأمريكي إيثان غولدريتش التأكيد على مواصلة بلاده الدفع نحو تفعيل العملية السياسية للوصول إلى حل سياسي وفق القرار 2254، وأن الولايات المتحدة رفضت أي محاولة لإعادة تعويم نظام الأسد إقليمياً أو دولياً. وأكد على أن واشنطن تعمل على دعم ملف المحاسبة والمساءلة في سورية، مشدداً على أنه جزء أساسي من الحل السياسي. وعبّر غولدريتش عن رفض الولايات المتحدة لأي عودة قسرية للاجئين السوريين إلى سورية، وأكد على أنها يجب أن تكون وفق القرار الأممي 2254.