الاتحاد الأوروبي يدين هجمات قوات الأسد وروسيا على مخيمات للنازحين بإدلب ● أخبار سورية

الاتحاد الأوروبي يدين هجمات قوات الأسد وروسيا على مخيمات للنازحين بإدلب

ندد الاتحاد الأوروبي بالهجمات الأخيرة التي شنتها قوات الأسد وروسيا مؤخرا على مخيمات للنازحين في محافظة إدلب.

وأصدر مكتب الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمنية جوزيب بوريل، اليوم الأربعاء بيانا، أشار من خلاله إلى استشهاد 9 مدنيين، وإصابة 75 آخرين ونزوح 400 أسرة من جديد، جراء الهجمات الأخيرة على مخيمات النازحين.

وأعرب البيان عن تنديد الاتحاد الأوروبي بأشد العبارات بالهجمات المذكورة، ودعا نظام الأسد وحلفاءه إلى وقف الهجمات والامتثال للمبادئ الدولية الخاصة بحقوق الإنسان.

كما جدد الاتحاد الأوروبي الدعوة إلى وقف إطلاق النار واللجوء إلى الحل السياسي في سوريا.

وأدانت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم المجزرة التي نفذتها روسيا ونظام الأسد بعد استهداف المخيمات بالقنابل العنقودية والقذائف المتفجرة المحرمة دوليا.

وقالت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في دمشق في منشور على حسابها في موقع الفيسبوك، أن الولايات المتحدة تدين ما أسمته الهجمات المروعة على مخيمات النازحين شمال غرب سوريا من قبل نظام الأسد وداعميه الروس.

ونوهت السفارة إلى أن روسيا روسيا تستخدم المعلومات المضللة في سوريا لإلقاء اللوم على الضحايا وصرف الانتباه عن اجرامها وحلفائها.

من جهتها أدانت وزارة الخارجية الفرنسية، في بيان لها، عمليات القصف التي استهدفت مخيمات النازحين من قبل النظام وروسيا، وأكدت ضرورة عدم الإفلات من العقاب، كما طالبت بالاحترام الصارم للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان، مجددة دعمها وقف الأعمال القتالية في سوريا والتوصل إلى حل سياسي.

وكانت قالت مؤسسة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" إن نظام الأسد وحليفه الروسي ارتكبا جريمة إرهابية مضاعفة صباح الأحد، باستهداف مخيمات للمهجرين قسراً قرب قريتيّ كفر جالس ومورين ومنطقة وادي حج خالد غربي مدينة إدلب، بصواريخ أرض ـ أرض نوع (220mm 9M27-K Uragan) محملة بقنابل عنقودية محرمة دولياً من نوع (9N210 and 9N235 )، ما أدى لاستشهاد 9 مدنيين بينهم 3 أطفال وامرأة، وإصابة نحو 70 آخرين.