الائتلاف: روسيا تقصف الأحياء السكنية في سوريا بالتزامن مع قصفها في أوكرانيا ● أخبار سورية

الائتلاف: روسيا تقصف الأحياء السكنية في سوريا بالتزامن مع قصفها في أوكرانيا

أكد الائتلاف الوطني السوري على أن الإجرام الروسي متواصل ضد المدنيين في سورية، بالتزامن مع القصف الذي نفذته القوات الروسية في أوكرانيا، مشدداً على أن بوتين لا يفهم سوى لغة القوة ولا يمكن لأي حوار ردعه أو وقف جرائمه.

وقال عضو الائتلاف الوطني أيمن العاسمي إن القوات الروسية وقوات نظام الأسد تنفذ غارات جوية ضد المناطق المدنية في ريفي حلب وإدلب منذ مساء أمس الاثنين، مما أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين بينهم أطفال ونساء.

وأدان العاسمي هذا الهجوم الإرهابي، واعتبر أنه ناجم عن شعور بحالة يأس بعد الضربات الموجعة التي تلقتها القوات الروسية في أوكرانيا، وخيبة أمل بوتين بعدم نجاح خطته والسيطرة على أوكرانيا.

ولفت العاسمي إلى أن تجدد القصف الروسي على المدنيين في سورية وأوكرانيا، يتحدى العالم، وينسف جميع القواعد والقوانين التي صاغتها الأمم المتحدة ومجلس الأمن، مؤكداً على أنه لا يوجد شيء يوقف بوتين سوى القوة المماثلة، مطالباً بتقديم الدعم المناسب للجيش الوطني السوري للتصدي للقوات الروسية ونظام الأسد.

وقال ناشطون إن الطائرات الحربية الروسية شنت صباح اليوم الثلاثاء، عدة غارات جوية على الأحياء السكنية في ريف إدلب الغربي، استخدمت فيها الصواريخ الفراغية وخلفت أضراراً مادية في الممتلكات.

فيما قتل طفل وأصيبت والدته بجروح خطرة، مساء أمس، بقصف مدفعي لقوات النظام وروسيا استهدف منزلاً سكنياً وصالة أفراح في قرية “الأبزمو” بريف حلب، بحسب الدفاع المدني السوري.

ولفت الدفاع المدني إلى أن نحو 50 عائلة نزحت من مخيم “البر” بمحيط قرية كفركرمين بريف حلب وسط حالة من الذعر، جرّاء قصف مدفعي لقوات النظام وروسيا استهدف المخيم مساء أمس، وألحق أضراراً في الخيام.