تقرير شام الاقتصادي 23-04-2022 ● تقارير اقتصادية
تقرير شام الاقتصادي 23-04-2022

شهدت الليرة السوريّة اليوم السبت، حالة من الاستقرار النسبي تسجيل تغييرات ملحوظة مقارنة بإغلاق أسواق العملات الرئيسية في سوريا يوم الخميس، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وسجل الدولار في دمشق ما بين 3900 ليرة شراءً، و 3865 ليرة مبيع، وسجل الدولار في حلب وحمص وحماة، نفس أسعار نظيره في دمشق، دون تغيرات على نسبة تداول الليرة السوريّة مقابل الدولار الأمريكي.

ووفق موقع "الليرة اليوم"، سجل الدولار الأمريكي في محافظة حلب 3895 ليرة سورية، في حين سجل اليورو في العاصمة السورية دمشق ما بين 4213 ليرة شراءً، و 4170 ليرة مبيعاً، حسب الموقع الاقتصادي ذاته.

وفي الشمال السوري المحرر سجلت الدولار الأمريكي مقابل الليرة في إدلب 3915 ليرة سورية، وسجلت الليرة التركية ما بين 265 ليرة سورية شراءً، و 257 ليرة سورية مبيعاً، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

ورفع "مصرف سورية المركزي" في 13 نيسان الجاري سعر صرف الدولار في نشرة المصارف والصرافة إلى 2,814 بدلا من 2,515 ليرة، وحدّد سعر شراء الدولار الأميركي لتسليم الحوالات الواردة من الخارج بـ2,800 بدلاً من 2,500 ليرة.

وقال المركزي في بيان له إن رفع سعر نشرة المصارف والصرافة سيتبعه رفع سعر صرف نشرة الجمارك والطيران، التي يتم استناداً إليها تحصيل الرسوم المقدرة بالقطع الأجنبي.

من جهتها أصدرت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق نشرة أسعار الذهب المحلي ليوم السبت مسجلةً انخفاضا جديدا بمقدار 3 آلاف ليرة سورية للغرام مقارنة بأسعار نشرة يوم الخميس الفائت.

وبحسب التسعيرة الجديدة حددت الجمعية سعر غرام الذهب عيار 21 بسعر 208000 ليرة للمبيع و 207500 للشراء، اما سعر الغرام من عيار 18 فقد تراجع الى 178286 ليرة للمبيع و 177786 ليرة للشراء، يذكر أن أعلى سعر مبيع سجله غرام الذهب هو 212000 ليرة سورية.

دولياً، أصدر "برنامج الأغذية العالمي" التابع للأمم المتحدة، تقريرا عن الوضع في سوريا، مؤكدا أن أكثر من 12 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي، بينما يعاني أكثر من 2.5 شخص من انعدام الأمن الغذائي الشديد، حيث يوجد أكثر من 6.8 مليون نازح داخلي ينتشرون في عموم محافظات سوريا.

من جهته احتفى إعلام الأسد بافتتاح محافظ النظام بريف دمشق "معتز أبو النصر جمران"، مهرجان "أهلاً بالعيد" الذي تقيمه محافظة ريف دمشق بالتعاون مع غرفة صناعة دمشق وريفها وغرفة تجارة ريف دمشق وبمشاركة أكثر من 50 شركة صناعية وطنية وذلك  في ناحية كفر بطنا بالغوطة الشرقية في صالة قصر السلطان مدخل مدينة كفر بطنا الذي سيستمر لغاية 26 رمضان.

وصرح "جمران" بأن هذه الدورة التي تقام ضمن فعاليات لأسواق رمضان الخير هي مبادرة لأهلنا في الريف وبمناسبة قدوم العيد مبينا ان المهرجان دليل ورسالة تؤكد اننا اقوى من اي حصار وكل العقوبات لم تمنع من توفر المواد في السوق سواء انتاج محلي او من خلال استيراد المواد الاولية لهذه المنتجات، وفق تعبيره.

وكشف عضو المكتب التنفيذي في "مجلس محافظة اللاذقية"، التابع لنظام الأسد "علي يوسف"، عن تخفيض نسبة 13 % من مازوت السرافيس والبولمان بعطلة الأحد، فيما زعم المكتب التنفيذي المختص بقطاع النقل في اللاذقية مالك الخيّر إعطاء السرافيس كمية تتراوح من 10 إلى 15 ليتر من مادة المازوت المدعوم يومياً خلال أيام العطل.

في المقابل نشرت "هيئة الإشراف على التأمين"، لدى نظام الأسد جزء من التحليل الفني والمالي لبعض المؤشرات التي يتضمنها التقرير السنوي لقطاع التأمين عن عام 2021، الذي سيصدر غداً بحسب بيان الهيئة عبر صفحتها في فيسبوك.

وزعمت الهيئة أن قطاع التأمين شهد خلال هذا العام نمواً ملحوظاً في الأقساط بنسبة قاربت 80% عن العام الماضي بقيمة 90,6 مليار ليرة سورية، كان للمؤسسة العامة السورية للتأمين الحصة الأكبر منها 47,6 مليار ليرة سورية بنمو 54% وفق تقديراتها.

في حين شهدت أسعار الخضار بمناطق سيطرة النظام ارتفاعاً حيث بلغ سعر سهم البندورة 4000 ليرة للكيلو الواحد، أما سعر كيلو البصل اليابس 4000 ليرة، وبينما سجل سعر سهم الكوسا 4500 ليرة للكيلو الواحد، والباذنجان 4000 ليرة، والخيار 6500 ليرة، والفول 1500 ليرة، و الفاصولياء الخضراء "عيشة" 12500 ألف ليرة، والفاصولياء الخضراء الفرنسية 10 آلاف ليرة سورية، حسب صفحات إخبارية موالية.

فيما سجل الخس 1500 ليرة، والسلق 1000 ليرة، والثوم البلدي 2500 ليرة، و أوقية الملوخية 250 جرام بسعر 10000 ليرة، وبالانتقال إلى اللحوم بشقيها البيضاء والحمراء، بلغت أسعار أسهم  الفروج 8400 ليرة، أما اللحوم الحمراء فوصل سعر كيلو لحم الخروف 40 ألف ليرة، وكيلو لحم العجل 32 ألف ليرة، أما صحن البيض 12700 ليرة سورية.

وأما أسعار الأجبان والألبان فكانت على الشكل التالي، اللبن 2300 ليرة، وكيلو الحليب بـ 2000 ليرة، والجبنة العكاوية 21 الف ليرة، والجبنة القشقوان 25 ألف ليرة، و البقوليات كيلو الأرز القصير 3400 ليرة، والأرز الطويل 4 آلاف ليرة، والبرغل 6000 ليرة سورية.

وكانت انتشرت على العديد من وسائل إعلام النظام، مزاعم لمسؤولين في وزارة التجارة الداخلية، تتحدث عن انخفاض أسعار الخضار في الأسواق بنسبة تراوحت بين 20 - 30 بالمئة، بالتزامن مع إعلان العديد من الجهات الخاصة إقامة أسواق خيرية للبيع بسعر مخفض عن سعر السوق.

هذا وشهدت الأسواق السورية خلال رمضان العام الحالي 2022 تسجيل ارتفاعات قياسية وواضحة في مختلف أنواع السلع التموينية والخضار والفواكه بالإضافة إلى اللحوم مقارنة مع رمضان العام الماضي 2021، حيث أظهرت مقارنة للأسعار بين العام الحالي والماضي أن نسبة الارتفاع في الأسعار تراوحت بين 100 إلى 500 في المئة.

يشار إلى أن الليرة السورية المتهالكة فقدت أجزاء كبيرة من القيمة الشرائية، مع وصولها إلى مستويات قياسية تزايدت على خلفية إصدار فئة نقدية بقيمة 5 آلاف ليرة، علاوة على أسباب اقتصادية تتعلق بارتفاع معدل التضخم والعجز في ميزان المدفوعات، وتدهور الاحتياطات الأجنبية، فضلاً عن قرارات النظام التي فاقمت الوضع المعيشي، وأدت إلى تضاعفت أسعار المواد الأساسية.