إحالة مسؤول رياضي للتحقيق وآخر يكشف فساد بمئات آلاف الدولارات بسوريا
إحالة مسؤول رياضي للتحقيق وآخر يكشف فساد بمئات آلاف الدولارات بسوريا
● أخبار سورية ٢٤ يناير ٢٠٢٣

إحالة مسؤول رياضي للتحقيق وآخر يكشف فساد بمئات آلاف الدولارات بسوريا

أصدر اتحاد النظام الرياضي لكرة السلة قراراً بإحالة رئيس لجنة الاحتراف للتحقيق على خلفية قضية أخلاقية، فيما كشف اتهم الرئيس السابق لنادي الوحدة إدارة النادي بهدر المال العام بمئات آلاف الدولارات، مشيرا إلى أن الاتحاد الرياضي لدى النظام يعرف ملفات الفساد ويقف متفرجاً، وفق تعبيره.

وفي التفاصيل قرر الاتحاد الرياضي لكرة السلة تجميد رئيس لجنة الاحتراف "أنس شقير"، على خلفية صور يقال أنها تعود له تظهر بجواره فتاة بوضعية مخلة في مقر العمل، وحسب الاتحاد فإن فتح تحقيقا بخصوص الصور.

وقال اتحاد النظام الرياضي لكرة السلة إن التحقيق المزمع يأتي بالتنسيق مع إدارة مدينة الفيحاء، الرياضية والأمن الجنائي وقسم الجرائم الإلكترونية، وكان فرض اتحاد السلة غرامات تتخطى المليونين ونصف المليون ليرة خلال أسبوع واحد.

في حين نشرت إذاعة محلية موالية لنظام الأسد تصريحات صادرة عن الرئيس السابق لنادي الوحدة الرياضي "أنور عبد الحي"، اتهم خلالها إدارة النادي الحالية بهدر المال العام بمئات آلاف الدولارات، وفق تقديراته.

وذكر "عبد الحي"، أنه استقال من إدارة النادي بسبب إغفال هيئة الرقابة والتفتيش مبلغ 222 ألف دولار، مؤكداً أنه جاهز للمثول أمام المحكمة بوجود إدارات النادي الثلاث السابقة مؤكداً أنه جاهز لتسليم المستندات التي يمتلكها بوجود طرف ثالث.

واتهم رئيس النادي الحالي "ماهر السيد"، بأنه خفّض نسبة محامي محكمة كاس الدولية المتعلقة بقضية اللاعب "عمر خريبين"، من 30 إلى 13%، موضحاً أنه رفع دعوى مسؤولي الاتحاد الرياضي بعد أن طالبته إدارة النادي بتسديد مبلغ 28 ألف دولار.

وقدر قيمة فواتير ترميم مدخل النادي 64 مليون سدّد منها 50 مليون لكنه تفاجأ لاحقاً بارتفاع قيمتها إلى أكثر من 100 مليون ليرة، وأشار إلى أن رئيس الاتحاد الرياضي "فراس معلا"، طلب منه عدم دفع الديون، كما اتهمه بأنه على علم بجميع ملفات الفساد.

وكان أصدر نادي الوحدة بياناً قال فيه أن أمين سر النادي وعضو مجلس إدارته "قتيبة الرفاعي"، سيظهر للرد وتوضيح ما سماها المغالطات القانونية والتنظيمية التي عرضها "عبد الحي"، والرد على ما وصفها بالادعاءات التي تقدم بها، وفق كلامه.

وقرر اتحاد كرة القدم التابع لنظام الأسد فرض عقوبات طالت 3 أندية بغرامات مالية، وعقوبات إدارية وصلت إلى حد إقصاء نادي الجزيرة الذي وصف اتحاد كرة القدم بأنه عصابة هدم الرياضة تعليقا على إصدار لجنة الانضباط استبعاد النادي من الدوري السوري.

وكشفت مصادر إعلامية موالية عن فساد يقدر بأكثر من مليون دولار في اتحاد كرة القدم التابع لنظام الأسد، وأشارت إلى أن قضايا فساد الاتحاد الرياضي تتوالى، فلا يكاد يمر عام دون الكشف عن قضية فساد مالي أو إداري، فيما يزعم النظام بأن التحقيقات ستخرج للعن قريباً.

ونقل موقع مقرب من نظام الأسد عن مصدر الاتحاد تصريحات بهذا الشأن، مشيرا إلى أن موضوع الفساد المثار أخيرا يتعلق بمبلغ يتخطى 10 مليون دولار موجود بحسابات اتحاد الكرة السوري في سويسرا، دون الكشف عن تطورات التحقيق بملف الفساد في اتحاد الكرة.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ