في ثالث محاكمة من نوعها.. محكمة ألمانية تبدأ محاكمة فلسطيني متهم بارتكاب جرائم حرب بسوريا ● أخبار سورية

في ثالث محاكمة من نوعها.. محكمة ألمانية تبدأ محاكمة فلسطيني متهم بارتكاب جرائم حرب بسوريا

تنطلق ثالث محاكمة من نوعها اليوم الخميس في ألمانيا، لمحاسبة مجرمين مرتبطين بالنظام السوري على جرائم ارتكبت في سوريا منذ عام 2011، وتُفتتح في محكمة برلين الإقليمية، محاكمة المتهم "موفق. د (دواه)" والذي كان مسؤولاً في ميليشيا "فلسطين حرة"، وتسبب بمجازر قتلت مدنيين داخل مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق.

وقال المدعون إن موفق متهم بالانتماء إلى حركة "فلسطين حرة"، التي تقاتل إلى جانب قوات الأسد، وتوجه إلى موفق اتهامات على رأسها قتل عدد من المدنيين، بعد إلقاء قنبلة يدوية من سلاح مضاد للدبابات داخل مخيم اليرموك في دمشق، أثناء انتظارهم لتلقي المساعدات من وكالة إغاثة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، في عام 2014، فقتل سبعة وأصاب ثلاثة بجروح خطيرة أحدهم طفل في السادسة.

وقال المحامي السوري "أنور البني"، الذي سيكون الشاهد الأول في المحاكمة، إن هناك اتهامات أخرى موجهة للمتهم، إضافة إلى التهمة الرئيسية هذه، لافتاً في تصريحات لـ"الشرق الأوسط" إلى أن من بين التهم الإضافية اعتقالات تعسفية وعمليات تعذيب واعتداءات جنسية، نفذها موفق ووحدته التي كان مسؤولاً عنها داخل المخيم. 

وأوضح البني أن المتهم كان من الذين نفذوا الحصار على مخيم اليرموك الذي استمر نحو 3 سنوات وتسبب بتجويع سكانه، وقررت المحكمة الاستماع إلى البني كشاهد أول في اليوم الثاني للمحاكمة، أي الجمعة، على أن يكون اليوم الأول مخصصاً للادعاء لتلاوة التهم الموجهة إلى المتهم. 

ونوه البني إلى أنه لا يعرف المتهم شخصياً، ولكن المحكمة قررت على ما يبدو الاستماع إليه كشاهد أول، كون مركزه "المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية" هو من جمع الشهود وجهز الملف وقدمه للمدعي العام.

واعتُقل موفق الذي وصل إلى ألمانيا لاجئاً عام 2017 في أغسطس (آب) من عام 2021، وهو يقبع في السجن منذ ذلك الحين بانتظار بدء محاكمته، وقال البني إنه بدأ بتحضير الملف ضده بعد أن تقدم عدد من الشهود إلى مركزه، يبلغونه بوجود الرجل في أوروبا، وأشار إلى أن الشرطة ألقت القبض عليه بناء على شهادة 12 شخصاً تعرفوا عليه على أنه منفذ مجزرة اليرموك.

وأسندت شهادات الشهود بتقارير حقوقية وإنسانية وثقت المجزرة آنذاك، وكان المخيم من أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، وخضع لحصار من الجيش السوري والميليشيات المتحالفة معه في الأعوام ما بين 2013 و2018.

وأشار البني إلى أن موفق تصرف على ما يبدو "بدافع الانتقام، لأن ابن أخيه قتل قبل يوم في معارك في حلب"، ولفت إلى أن موفق كان يساعد النظام منذ بداية الاحتجاجات الشعبية، بالتبليغ عن ناشطين سلميين ثم محاصرة المخيم.

ويعد موفق، ثالث متهم من المسؤولين عن جرائم في النظام السوري يحاكم في ألمانيا، وقبله كانت محكمة ألمانية في مدينة كوبلنز قد حكمت على الضابط السوري السابق أنور رسلان بالسجن المؤبد بعد إدانته بجرائم ضد الإنسانية ارتكبت وهو مسؤول عن قسم التحقيقات في سجن تابع للمخابرات الجوية في دمشق.

 وفي المحاكمة نفسها، أدانت المحكمة قبله إياد الغريب الذي كان مجنداً في جيش النظام، بالمساعدة على ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وحكمت عليه بالسجن لمدة 4 سنوات و6 أشهر.

وأشاد ناشطون حقوقيون بالمحاكمات التي تجريها ألمانيا بحق مسؤولين سوريين سابقين، خصوصاً أنها الدولة الأوروبية الوحيدة التي أجرت محاكمات وأصدرت أحكاماً في هذه القضايا، رغم أنها مرفوعة في أكثر من دولة أوروبية. ويقول ناشطون سوريون إن هناك محاكمة أخرى ستبدأ في ألمانيا، قريباً، آملين أن يحصل الأمر نفسه في دول أوروبية أخرى رفعوا فيها قضايا مثل فرنسا والسويد.