بيانات "أدانات وشجب".. رحمة: مجزرة الكيماوي كشفت عن هشاشة المنظومة الدولية ● أخبار سورية

بيانات "أدانات وشجب".. رحمة: مجزرة الكيماوي كشفت عن هشاشة المنظومة الدولية

قال "هيثم رحمة" الأمين العام للائتلاف الوطني السوري، إن صفقة الكيماوي التي حظي بها نظام الأسد بدعم من روسيا كانت رخصة دولية لقتل السوريين بكل الأسلحة، بما في ذلك البراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية.

وأضاف رحمة تعليقاً على تفاعل المجتمع الدولي مع مجزرة الكيماوي التي ارتكبها نظام الأسد في مثل هذه الأوقات قبل تسعة أعوام: "لقد حرموا على نظام الأسد السلاح الكيماوي، وأباحوا له استخدام ما يملكه من ترسانة أسلحة ليقتل السوريين. أيُّ نظام دولي هذا الذي يحكم العالم؟".

وأوضح الأمين العام للائتلاف قائلاً: "بقدر ما كانت مجزرة الأسد الكيماوية في غوطة دمشق مؤلمة وصادمة للسوريين والرأي العام، بقدر ما كانت كاشفة عن هشاشة المنظومة الدولية: أخلاقاً وقوانين وفاعلية".

وأكد رحمة أن اكتفاء المجتمع الدولي بالشجب والإدانات دون ردع المجرم وإنصاف الضحية في هذه الجريمة وغيرها، أدى إلى بقاء مجرم حرب في حكم سورية، وهو ما يشكل وصمة عار بحق المجتمع الدولي.

ونبه رحمة إلى أن جريمة كيماوي الغوطة وغيرها لن تسقط بالتقادم، وسنبقى نطالب بتطبيق العدالة ومحاكمة المجرمين، مؤكداً أنه لا يمكن المساومة على دماء شهداء سورية الذين قدموا تضحيات فريدة على مدى أحد عشر عاماً.

يشار إلى أن نظام الأسد ارتكب مجزرة في غوطة دمشق في 21 آب 2013 ارتقى خلالها أكثر من 1400 مدني خنقاً بغاز السارين السام، وقد أثبتت لجنة التحقيق الدولية المستقلة مسؤولية نظام الأسد عن الهجمات الكيماوية.