اعتقال متظاهر والاعتداء على طفل .. انتهاكات تطال المدنيين في "رأس العين" بريف الحسكة ● أخبار سورية

اعتقال متظاهر والاعتداء على طفل .. انتهاكات تطال المدنيين في "رأس العين" بريف الحسكة

تصاعدت الانتهاكات المسجلة بحق المدنيين في مدينة "رأس العين"، بريف الحسكة الواقعة ضمن منطقة عمليات "نبع السلام"، رغم المناشدات المتكررة لوقفها ووضع حد للفلتان الأمني المتصاعد في المنطقة، إلا أن الانتهاكات الجديدة ارتكبت على يد الشرطة المدنية والجيش الوطني، الجهات التي يفترض أنها توفر الأمن والأمان والاستقرار.

وأفاد ناشطون في "اتحاد شباب الحسكة"، بأن الشرطة المدنية اعتقلت المواطن "خالد ضيف" أحد أصحاب المحلات التجارية في "رأس العين"، بريف محافظة الحسكة، وذلك على خلفية المشاركة في التظاهرة احتجاجاً على سوء الأوضاع الأمنية وانتشار الظلم والفساد، ليصار إلى الإفراج عنه يوم أمس.

ونظم الأهالي في رأس العين مظاهرة وإضراب عام بالمدينة، لمطالبة الجيش الوطني والشرطة المدنية بضبط الأمن في المدنية عقب تشييع صائغ ذهب تعرض لإطلاق نار من ملثمين قبض عليهم فيما بعد.

في حين أكد موقع "الخابور"، تعرض الطفل حامد الخليف وهو بائع بوظة على دراجة لإعالة عائلته في رأس العين لإطلاق نار من عناصر بالجيش الوطني بعد خلافه معهم على دفع ثمن البوظة التي اشتروها منه، ما أدى إلى إصابته ونقل إلى المشافي التركية لتلقي العلاج.

وذكر ناشطون في الموقع أن الشرطة العسكرية ألقت القبض على العناصر الذين قاموا بالاعتداء على الطفل وهم ينتمون لمجموعة "أبو شهاب الموالي" في فرقة "الحمزة" أحد مكونات "حركة ثائرون" في "الجيش الوطني".

وتتكرر حوادث الخطف والقتل والسرقة في المنطقة علاوة على الاقتتال الداخلي، حيث اندلعت مؤخرا اشتباكات في حي المحطة الشمالية، بمدينة رأس العين نتيجة خلاف بين عناصر يتبعون لفرقة الحمزة العاملة في صفوف هيئة ثائرون، وفق نشطاء محليين.

وتشير مصادر إعلامية محلية إلى تزايد الحوادث الأمنية باتت تحدث بشكل متكرر، في "نبع السلام"، لتضاف إلى عدة عوامل تؤرق السكان منها القصف الذي طال مركز مدينة تل أبيض في المنطقة ذاتها مؤخرا، ويذكر أن "رأس العين" شهدت تفجيرات إرهابية دامية طالت تجمعات سكانية وأسواق شعبية، وحواجز للجيش الوطني والشرطة المدنية.

هذا وتتصاعد حوادث القتل والسرقة في منطقة عمليات "نبع السلام"، ويشمل ذلك عموم مناطق الشمال السوري وسط مطالب بوضع حد لحالة الفلتان الأمني المتصاعد، وقبل أيام نظم بعض أصحاب المحال التجارية أمام مبنى المجلس المحلي لمدينة رأس العين ومبنى قيادة الشرطة المدنية، وقفة احتجاجية وإضراب عام على خلفية سرقة مستودع تجاري وسط اتهامات تطال عنصر من الجيش الوطني السوري.