مجموعة العمل: "لواء القدس" يدير شبكات لبيع المخدرات في مخيم النيرب

26.تموز.2020

كشفت "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا" نقلاً عن مصادر خاصة، عن تورط قيادات في "لواء القدس" الموالي للنظام السوري بإدارة شبكات لبيع وترويج المخدرات في مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين ومناطق أخرى، مستغلين الحصانة الأمنية وتوفر خطوط تهريبها من لبنان.

وقالت المصادر إن قائد عمليات اللواء "إياد عبد الرحيم" وشقيقه عمار متورطان في بيع المخدرات وتوفيره للمروجين، كما أكدت المصادر تورط "سامر رافع" قائد عمليات "لواء القدس" السابق في تجارة المخدرات، واعتقل لاحقاً على خلفية تهم فساد وخلافات حول أموال السرقات بين قيادات اللواء.

وأوردت المصادر أسماء عناصر من اللواء من بائعي المخدرات " شادي جمامسة" و "أمجد المصري"، والمروّج الأول في المخيم "محمد زهوري" الملقب "أرنوب" الذي يتمتع بحماية من اللواء.

وعن آلية التوزيع أوضحت المصادر أنه يتم عبر أطفال لم يتجاوز اعمارهم 18 عاماً، مستغلين حاجة الأهالي للمال وجهلهم بخطورة الترويج وبيع المخدرات، وفق تقرير "مجموعة العمل".

وبرز من هؤلاء الأطفال "مجد محمد أبو حسان"، وكان أحد الصبية الذين يعملون لحساب "عمار عبد الرحيم" مسؤول حاجز لواء القدس الجنوبي للمخيم وشبّ على ذلك، حيث يشتري المخدرات من مناطق خارج مخيم النيرب ويبيعها لشباب وأطفال المخيم تحت حماية عمار عبد الرحيم .

ومن بينهم المدعو "أحمد يوسف جوهر" نجل أمين شعبة حزب البعث، والذي بدوره يقوم بترويجه بين فئة طلاب الجامعة، وقد سجن بسبب ذلك وخرج حديثاً من السجن ليعود لنشاطه السابق.

وتعاني شريحة من الشباب والأطفال في مخيم النيرب لخطر الإدمان بلا حسيب أورقيب من قبل الجهات المعنية، الأمر الذي يهدد حياة ومستقبل الشباب والعائلات

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة