صفحات موالية تنعي ضباط برتب عالية في مصياف وحمص

06.حزيران.2020

نعت صفحات موالية للنظام عدداً من شبيحة وضباط جيش النظام قالت إنهم لقوا مصرعهم خلال تواجدهم في ريف إدلب الجنوبي، حيث جرى نقل جثثهم في مشافي حماة وحمص إلى قراهم وبلداتهم بريف حماة الغربي والساحل السوري.

ورصدت شبكة شام الإخبارية بث مباشر اجرته صفحة موالية للنظام يظهر تجمهر العشرات من الموالين في قرية "سيغاتا" قرب مدينة مصياف غربي حماة، أثناء دفن ضابط برتبة مقدم يدعى "جمال عيسى فندي" بعد أن لقي مصرعه بريف إدلب.

ويضاف إلى ذلك كلاً من الرائد "محسن احمد ديب" والنقيب "محسن يوسف الجوراني"، وضابط برتبة ملازم أول يدعى "يعرب سهيل النقري"، حيث جرى نقلهم من المشفى العسكري بحمص إلى القرى والبلدات الموالية.

ولم تذكر الصفحات الموالية سبب مقتل هذه المجموعة من الضباط واكتفت بالقول إنهم قتلوا في مناطق ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، دون ورود معلومات عن العناصر الذين قتلوا تزامناً مع مقتل الضباط إذ طالما لا تفصح عنهم الصفحات الموالية.

يأتي ذلك في وقت كشفت مصادر عسكرية في ريف إدلب لشبكة "شام"، عن تحركات عسكرية مستمرة لقوات النظام وحلفائه، على محاور التماس في معرة النعمان وكفرنبل، بالتزامن مع استمرار المناوشات على عدة خطوط للتماس والقصف المدفعي للنظام على تلك الخطوط.

يذكر أنّ الآلة الإعلامية التابعة للنظام تتعمد تجاهل نشر عدد القتلى في صفوف عصابات الأسد، إذ يتعذر الوصول إلى حصيلة دقيقة أو تقريبية إلا من خلال الأعداد القليلة التي تنشرها صفحات موالية تنحصر في الموالين للنظام، وسط تجاهل تام للقتلى الذي يطلق عليهم اسم "عناصر المصالحات".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة