أسباب ارتفاع نسبة التمويل المخصصة للاجئين السوريين في الأردن نهاية عام 2017

08.كانون2.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

كشفت وزارة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية، عن سبب القفزة الكبيرة في أرقام التمويل المخصصة للاجئين السوريين، خلال الشهرين الأخيرين من العام 2017، حيث عزت السبب إلى أن مظلة خطة الاستجابة هي "منح فقط"، ولا يوجد أي قروض تأتي ضمن هذه الخطة.

وقال موقع منصة خطة الاستجابة (jrpsc)، أنّ نسبة التمويل في 12 تشرين الثاني /نوفمبر بلغت 20.8 %، لترتفع إلى 19 كانون الأول /ديسمبر الماضي إلى 58.8 % من أصل 2.65 مليار دولار هي مقدرات حاجة الأردن للعام الحالي لدعمه في مواجهة أزمة اللجوء السوري.

وتتضمن خطة الاستجابة 2017- 2019 مكونات رئيسية ثلاث، الأول دعم المنعة والمجتمعات المستضيفة، والثاني دعم اللاجئين السوريين، والثالث دعم الخزينة.

وأوضحت الوزارة أنّ المكون الخاص بدعم المجتمعات المستضيفة يكون على شكل مشاريع دعم البنية التحتية وتعزيز الخدمات، التي يشاركه فيها اللاجئ السوري، وتشترط الحكومة للموافقة على تنفيذ مشاريع مكون المنعة ودعم المجتمعات المستضيفة أن لا تقل نسبة الأردنيين المستفيدين عن 70 %.

أما المكون الثاني المتعلق بدعم اللاجئين عادة يقدم من خلال منظمات الأمم المتحدة والمنظمات غير الربحية وبإشراف الوزارات والمؤسسات الحكومية، ويستهدف بشكل رئيسي اللاجئين داخل المخيمات وخارجها، وفي هذه الحالة يشترط أن لا تقل نسبة الأردنيين المستفيدين عن 30 %.

ويتعلق المكون الثالث بالخزينة، بدعم يكون على شكل "منح" فقط، حيث يحدد المانح والتي تكون غالبا الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، المبلغ الذي سيتم تحويله للخزينة في سياق دعم الأردن في استضافة اللاجئين السوريين، وهذا "ينعكس على تقرير المساعدات فور الحصول على التحويلات المالية وتظهر في بيانات وزارة المالية.

وأكدت الوزارة أن خطة الاستجابة 2017-2019 قدّرت احتياجات الأردن بحوالي 7.642 مليار دولار خلال هذه الفترة، توزعت على المكونات الثلاث، وتدعم كل من المشاريع التي يتم تحميلها مباشرة من خلال الجهات المنفذة على نظام المعلومات الإلكتروني ، ومشاريع يتم  تنفيذها من خلال توقيع اتفاقيات ثنائية مع الحكومة الأردنية بموجب موافقات مجلس الوزراء، إضافة إلى المشاريع التي تنفذ مباشرة من خلال منظمات الأمم المتحدة وبما ينسجم مع مهامها.

وأكدت الوزارة أن هذه المنظمات تقوم بشراء معظم مشترياتها وخدماتها من السوق المحلية الأردنية، ووجهت الحكومة الأردنية هذه المنظمات لتقديم المساعدات النقدية بدل المساعدات العينية للاجئين السوريين والأردنيين الأكثر هشاشة، حيث بلغت قيمة المساعدات النقدية المقدمة من خلال منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية خلال العام 2017 ما مجموعه 235,098,885 دولار، الأمر الذي كان له أثراً إيجابياً على الاقتصاد الأردني.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة