وسط قصف جوي .. "داعش" يكثف هجماته على مواقع النظام في البادية

22.تشرين1.2020

شن تنظيم "داعش" هجمات متفرقة استهدفت مواقع انتشار النظام وميليشياته في البادية السورية، ضمن ما أطلق عليه بعملية "لبو النداء"، وذلك ضمن سلسلة الهجمات التي تطال مواقع وأرتال للنظام في المنطقة.

وترافق ذلك مع تحليق وقصف من قبل الطيران الحربي الروسي كما شاركت مروحيات النظام بعمليات القصف تزامناً مع الاشتباكات بين الطرفين، التي اندلعت إثر الهجمات التي تتجدد بين الحين والآخر في مناطق البادية السوريّة.

وتركزت الاشتباكات بين خلايا من "داعش"، وبين ميليشيات النظام قرب منطقة أثريا بريف حماة الشرقي الواقعة تحت سيطرة النظام، فيما تشهد أرياف حمص ودير الزور والرقة حوادث مماثلة.

وكشف ناشطون في شبكة "البادية24" عن استقدام تعزيزات عسكرية ضخمة لقوات النظام وروسيا تشمل الفيلق الخامس اقتحام والفرقة 25 مهام خاصة ضمن سلسلة من عمليات التمشيط بأسناد ناري من سلاح الجو الروسي وبمساندة من ميليشيات برية تدعمها روسية بالعدة والعتاد.

وقالت الشبكة إن تلك الحملات فشلت بردع تنظيم داعش او إنهاء تهديده بالبادية السورية بالرغم من عمليات التمشيط الواسعة التي اجرتها الوحدات البرية المرتبطة بقوات النظام واستهداف الطيران الروسي لعشرات المواقع التي يرجح ضمها لتنظيم داعش ضمن البادية السورية.

وتحدثت القوات الروسية عن تأمين الطريق الواصل بين دير الزور و تدمر والذي يعد أبرز طرق الإمداد الرئيسية بالمنطقة الشرقية فيما لا يزال تنظيم "داعش" يمتلك اريحية ضمن البادية بأستهداف مواقع قوات النظام واختراق عمق مناطق سيطرتهم ولا يزال يشن هجمات وعمليات امنية بشكل مستمر ضمن مواقع متفرقة.

وبتاريخ 18 من شهر آب من العام الحالي أعلنت روسيا اطلاق عملية عسكرية حملت اسم "الصحراء البيضاء" استهدفت وجود تنظيم داعش بمنطقة البادية على خلفية مقتل ضباط روس برتب رفيعة احدهم برتبة لواء إلى جانب "محمد الظاهر" قائد الدفاع الوطني قطاع دير الزور.

يشار إلى أنّ ميليشيات النظام تعلن بشكل متكرر عن إطلاق ما قالت إنها عملية تمشيط للبادية، فيما تنعي مصادر موالية عدد من القتلى نتيجة تلك العمليات سواء في هجوم تتعرض له أو بانفجار العبوات الناسفة والألغام الأرضية، بمناطق متفرقة من أرياف حمص وحماة والرقة ودير الزور.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة