هيئة التفاوض السورية تحث الاتحاد الأوروبي على اتخاذ إجراءات مكثفة لحماية المدنيين وإعادة إحياء محادثات السلام

17.نيسان.2018
نصر الحريري - رئيس هيئة التفاوض السورية
نصر الحريري - رئيس هيئة التفاوض السورية

أعلن مجلس الاتحاد الأوروبي، عن استنتاجات جديدة بشأن سوريا لدعم الجهود الأخيرة لردع نظام الأسد عن استخدام الأسلحة الكيميائية في المستقبل، فضلا عن تجديد الجهود الإنسانية، وإعادة تأكيد الالتزامات بشأن دعم إعادة الإعمار.

وتعليقاً على الأمر قال المتحدث باسم هيئة التفاوض السورية د. يحي العريضي " في ضوء الضربات الجوية الأخيرة ضد نظام الأسد، نلحظ باهتمام جهود الاتحاد الأوروبي الموحدة لمنع المزيد من الاستخدام غير القانوني وغير الإنساني للأسلحة الكيميائية".

وأضاف : نواصل العمل مع شركائنا في الدفع من أجل اتخاذ تدابير موسعة لحماية المدنيين من جميع أشكال الأسلحة العشوائية، وهذا أمر ضروري لتحقيق وقف دائم لإطلاق النار على مستوى البلد ولإعادة إحياء محادثات السلام التي تقودها الأمم المتحدة بشكل مواز".

وأعرب العريضي عن تقدير التركيز المتجدد على جهود المساءلة، بما في ذلك استكشاف طرق بديلة لتحقيق العدالة حيث أن النظام يحظى بالحماية بشكل مستمر من إحالته إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وعبر عن دعم الهيئة لجميع الجهود الجادة لإنشاء عملية مساءلة ذات مصداقية تتصدى لثقافة الإفلات من العقاب التي طال أمدها والتي سمحت لنظام الأسد بقتل النساء والرجال والأطفال من دون أي تدخل دولي.

وشدد على وجوب محاسبة النظام وداعميه، بما في ذلك من خلال التدابير الاقتصادية العقابية قصيرة الأجل، لجرائم الحرب المستمرة التي ترتكب يومية في جميع أنحاء سوريا، وفي هذا السياق، عبر عن دعم هيئة التفاوض السورية تأكيدات الاتحاد الأوروبي الواضحة بأن مساعدات إعادة الإعمار لن تبدأ إلا بعد انتقال سياسي شامل وحقيقي - فمن المهم أن يعرف الأسد ومؤيدوه بأن الحل الوحيد لهذه الأزمة هو من خلال طاولة المفاوضات.

وأشار إلى أن هيئة التفاوض السورية تؤيد جهود الاتحاد الأوروبي في عقد مؤتمر بروکسل في وقت لاحق من هذا الشهر مع تركيز مكثف على الوضع الإنساني، إن الجهود المستمرة التي يبذلها النظام لتجويع السكان المدنيين في المناطق التي تسيطر علما المعارضة تعيد التأكيد على الضرورة الملحة لمراجعة الجهود الإنسانية، وعلى وجه الخصوص الحاجة إلى تكثيف التمويل المخصص وتقديم المساعدات عبر الحدود، ودعم جميع الخيارات الممكنة لتقديم المساعدات إلى من هم في أمس الحاجة إلها، بما في ذلك عن طريق الإنزال الجوي الإنساني حيث لا يزال الوصول البري محظورة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة