نيويورك تايمز: واشنطن تنوي إبقاء 200 جندي أمريكي شرق سوريا

21.تشرين1.2019

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، نقلاً عن مسؤول رفيع، أن الرئيس دونالد ترامب، يفكر في إبقاء قرابة 200 جندي شرقي سوريا، كي لا تقع حقول النفط في أيدي نظام الأسد وروسيا.

وأوضحت الصحيفة عن المسؤول الذي لم تسمه، أن ترامب سيقبل خطة لوزارة الدفاع (البنتاغون) تقضي بإبقاء نحو 200 جندي شرقي سوريا، لافتاً إلى أن الخطة المعنية تستند إلى سببين، أولها مكافحة تنظيم داعش، والثاني منع وقوع مناطق النفط في أيدي النظام وروسيا.

وفي حال مصادقة ترامب على القرار الأخير، فستكون ثاني مرة يتراجع فيها عن قرار سحب قوات بلاده من سوريا.

وكان أعلن ترامب في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، عن قرار سحب فوري لقرابة 2000 جندي من سوريا، إلا أنه تراجع عن القرار وأعلن بعد فترة قصيرة أنه أوعز بسحبهم على مراحل.

وقبل أسبوعين أعلن ترامب أن بلاده ستسحب جنودها من شمالي سوريا، البالغ عددهم نحو 1000 جندي، فيما أكد وزير دفاعه مارك إسبر أن الجنود المنسحبين سيتم نقلهم إلى غربي العراق.

ولدى الولايات المتحدة قرابة 125 جنديا في منطقة التنف السورية على المثلث الحدودي مع العراق والأردن، وأكدت البنتاغون في بيان سابق أنها لن تسحب جنودها من منطقة التنف.

وكانت أفادت وكالة "رويترز" اليوم الاثنين، بأن قوات أمريكية دخلت إلى العراق قادمة من سوريا، عبر معبر سحيلة الواقع في محافظة دهوك بشمال العراق.

وقالت الوكالة إن مركبات مصفحة تحمل قوات دخلت إلى العراق في إطار الانسحاب الأمريكي من سوريا، مشيرة إلى أن أكثر من 100 مركبة عبرت الحدود السورية - العراقية، ونقلت عن مصدر أمني عراقي أن القوات الأمريكية عبرت الحدود إلى إقليم كردستان العراق.

وكانت انسحبت القوات الأميركية، أمس الأحد، من أكبر قواعدها العسكرية في شمال سوريا، تنفيذا لقرار واشنطن الأخير بسحب نحو ألف جندي من تلك المنطقة، وأكدت وكالة "فرانس برس" أن أكثر من سبعين مدرعة وسيارة عسكرية ترفع العلم الأميركي وتعبر مدينة تل تمر في محافظة الحسكة، بينما كانت مروحيات برفقتها تحلق في الأجواء.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة