تبعات حصار الأسد

منظمة الصحة العالمية: وضع مئات الآلاف في الغوطة الشرقية يتدهور

28.آذار.2017
طفل مصاب بإلتهاب القصيبات الشعرية في الغوطة
طفل مصاب بإلتهاب القصيبات الشعرية في الغوطة

أعلنت منظمة الصحة العالمية، الاثنين، أن الوضع الصحي في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، حيث يعيش 300 ألف شخص تحت الحصار يتدهور، وأن المستشفيات الثلاث هناك لا تعمل وطالبت بالسماح بدخول مساعدات.

وقالت ممثلة المنظمة في سوريا، إليزابيث هوف، في بيان، إن "الوقت ينفد بالنسبة لأهالي الغوطة الشرقية. مع تزايد الاحتياجات الصحية تستنزف الموارد المتاحة يوماً بعد يوم. هدفنا الرئيسي الآن هو إتاحة دخول رعاية ضرورية لإنقاذ الأرواح لآلاف الرجال والنساء والأطفال المعرضين للخطر على الفور".

كما ذكرت المنظمة أن عدد الأطفال الذين يعانون من إصابات "مرتفع بشكل مقلق" في الغوطة الشرقية، مضيفة أن 30% ممن يعانون من إصابات بسبب الحرب هم أطفال تحت سن الـ15.

والجدير بالذكر أن المصابون بمرض القصور الكلوي في الغوطة يعانون بين الفينة والأخرى من فقدان المواد الضرورية لعلاجهم بسبب الحصار الذي يفرضه نظام الأسد، ما يعرض حياة العديد منهم للخطر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة