"قسد" ترفع الحصار عن مربع النظام بالحسكة والأخير يصرح: "اتفاقية بدون ضامن"

02.شباط.2021

أعلنت وسائل إعلام النظام الرسمي عن رفع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الحصار المفروض على مربع النظام الأمني في محافظة الحسكة وذلك بعد أيام من التوتر بين الطرفين.

وقال محافظ النظام في الحسكة اللواء "غسان خليل"، في حديثه لإذاعة موالية "أُبلغنا تم عقد اتفاق وسينفذ خلال الساعات القليلة القادمة، لكن العبرة تبقى في الالتزام وعدم عودة الميليشيا إلى هذه الممارسات"، وفق تعبيره.

وأشار إلى وجود مساعي روسية بذلت لفك الحصار وعن بنود الاتفاق قال إنه تضمن نقاط معينة "لن نخوض بها فنحن لسنا طرفاً فيه"، حسب وصفه.

وذكر أن من المقرر دخول المواد الغذائية وغيرها من احتياجات المدنيين، وقال إنه "لا يوجد هناك أي ضامن لهذا الاتفاق، حيث نتكلم عن ميليشيات تنفذ ما يملى عليها من المحتل الأمريكي". حسب كلامه.

وبحسب مصادر إعلامية متطابقة فإن "قسد" بدأت بفتح الطرقات وإزالة حواجزها استكمالا لتطبيق الاتفاق بفك الحصار عن مربع النظام، اليوم الثلاثاء.

وذكرت المصادر أن الاتفاق ينص على إدخال الدقيق التمويني إلى وسط الحسكة مقابل دخول مساعدات إلى مناطق "الشيخ مقصود - تل رفعت" في حلب وريفها، وقال مصدر إعلامي للنظام إن تلك المناطق غير محاصرة ولا تحتاج لأي نوع من الإغاثة، وفق وصفه.

وسبق ذكر محافظ النظام في الحسكة أن "هناك جهود من روسيا لحل هذه المشكلة لكن المساعي لم تصل إلى نتيجة لأن المطالب غير محقة، ولن نكون طرفاً في مثل هذه الحوارات لأننا لا نحاور من هو خارج عن القانون"، وفق تعبيره.

وكان اعتبر المحافظ أن مطالب "قسد"، "صعبة التحقيق، ومطالب غير موجودة وليست على أرض الواقع، وقسم منها مطالب تعجيزية وتصب في جانب بخانة المشغّل"، وأن "هذا الحصار الهدف منه هو الحصول على مكاسب في مناطق أخرى أو في محافظات أخرى، على رأسها حلب".

يشار إلى أنّ معظم مناطق محافظة الحسكة تخضع لسيطرة "قسد" إلا أن نظام الأسد يسيطر على بعض المؤسسات إلى جانب مطار القامشلي والمربعات الأمنية، وسبق أن شهدت عدة مناطق بالمحافظة اعتقالات وتوترات بين الطرفين، انتهت بتدخل روسي مباشر، الأمر الذي تكرر مع الإعلان عن اتفاق جديد قد ينهي ما يقارب الشهر من التوتر بين الطرفين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة