قتل وخطف وسرقة بأرياف حماة وحلب والنظام يحاول تبرئة ميليشيات إيران

02.آذار.2021

نفذ مسلحون بمناطق النظام هجومين منفصلين بأرياف حماة وحلب ما أدى لمقتل وخطف عدة أشخاص فضلاً عن نهب وتخريب ممتلكاتهم، في حوادث تحمل بصمات ميليشيات إيران الأمر الذي يتكرر بدوافع انتقامية وطائفية، فيما حاولت صفحات تابعة للنظام تبرئة الميليشيات الطائفية.

وقال ناشطون إن ميليشيات إيرانية هاجمت منطقة "الرهجان"، بريف حماة الشرقي، وقتلت شخص على الأقل وجرحت عدد من المدنيين فضلاً توارد الأنباء حول اختطاف آخرين وسرقة ونهب ممتلكاتهم.

وبث الناشطون مشاهد لنفوق عدد كبير من الأغنام قدر بـ 400 رأس، وذلك بعد إطلاق النار باتجاها من قبل الميليشيات المهاجمة، وذلك في حدث تكرر خلال الأشهر الماضية.

كما أشارت المصادر إلى أن منطقة جنوب حلب الخاضعة لسيطرة ميليشيات إيران شهدت قبل يومين حدث مماثل إذ قتل 4 مدنيين بعد تصفيتهم بدوافع أكد ناشطون في منطقة "الجفتلك"، بأنها تأتي ضمن دوافع طائفية من قبل ميليشيات إيران في المنطقة.

وفي محاولاتها في تبرئة ميليشيات إيران قالت صفحات تتبع للنظام إن منفذي الهجوم هم من "العصابات الإرهابية المسلحة"، وسبق أن كررت تلك المحاولات بنقل تصريحات عسكرية بأن "داعش" تهاجم القرى في تلك المنطقة بالوقت الذي يزعم فيه نظام الأسد بسط الأمن وعودة الاستقرار المزعوم.

وتحدثت مصادر إعلامية موالية عن وصول جثة شخص قالت إنه يدعى "عبد الجبار الطحش"، إلى مشفى سلمية الوطني بعد مقتله إثر الهجوم، فيما رجح ناشطون ارتفاع عدد القتلى والمختطفين مع ورود أنباء بهذا الشأن.

هذا وسبق أن شهدت أجزاء واسعة من البادية السورية والمحافظات الشرقية هجمات من الميلشيات الإيرانية وعصابات الأسد تم خلالها سرقة ونهب ممتلكات السكان، حيث تكررت تلك الحوادث إذ تعمد الميليشيات على اقتحام المنازل والخيم في المنطقة في وضح النهار لقتل سكانها وسرقة جميع محتويات تلك البيوت.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

فيديو

الأكثر قراءة