عبر افتتاح أفرع لجامعاته ... النظام الإيراني المجرم يحاول بسط السيطرة على القطاع العلمي والثقافي في سوريا

15.تشرين2.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

يتجه النظام الإيراني المجرم لبسط سيطرته على القطاع الثقافي والعلمي في سوريا، بتسهيلات من نظام الأسد.

فقد أعلن وزير العلوم والأبحاث والتكنولوجيا الإيراني، منصور غلامي، عن نية وزارته افتتاح فرع لجامعة “تربية مدرس” في سوريا.

وخلال لقائه مع نائب رئيس “مجموعة الصداقة البرلمانية السورية- الإيرانية”، محمد حسين راغب الحسين، في طهران، أمس الأربعاء، قال غلامي إن افتتاح الجامعة يسهم في حل مشكلات التعليم العالي التي تواجهها سوريا.

وأشار غلامي إلى أن العمل جار على إنجاز هذا المشروع، بما يساعد الطلبة السوريين على استكمال تعليمهم الأكاديمي العالي، بالإضافة إلى تخريج أساتذة جامعيين، وفق ما نقلت وكالة “ارنا” الإيرانية، في الوقت الذي حذر فيه مراقبون من هذه الخطوة لما لها من آثار سلبية على المدى الطويل.

وتتجه طهران في الآونة الأخيرة لبسط سيطرتها على القطاع الثقافي والعلمي في سوريا، عن طريق تأسيس معاهد للغات، وافتتاح فروع للجامعات وتعليم اللغة الفارسية.

ووافق بشار الأسد، في كانون الثاني الماضي، على افتتاح فرع لجامعة “آزار الإسلامية الإيرانية” في مدن سوريا، بحسب ما أعلنه رئيس الهيئة التأسيسية والأمناء في الجامعة، علي أكبر ولايتي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة