تمثيلات المصالحات

روسيا تدعي ابرام مصالحات مع مناطق بالأصل خاضعة لاحتلال الأسد في درعا

29.آذار.2017
صورة لأحد من وصفتهم سانا بالزعماء يقوم بالتوقيع على ورقة المصالحة
صورة لأحد من وصفتهم سانا بالزعماء يقوم بالتوقيع على ورقة المصالحة

نشرت وكالة سانا التابعة لنظام الأسد تقريرا مصورا عن قيام 14 شخصا وصفتهم بزعماء عشائر في درعا بتوقيع اتفاقات مصالحة، بوساطة روسية مع نظام الأسد، وبالعودة الى القرى التي وقعت هذه الاتفاقيات نجد أن جميعها تخضع لسيطرة قوات الأسد، وجميع الأشخاص الذين وقعوا هم بالأصل أعضاء في حزب البعث.


حيث أكد ناشطون أن ما ظهر في الفيديو الذي نشرته وكالة سانا كاذب وملفق، واتهموا روسيا بالتلاعب والترويج للمصالحات التي لا أساس لها أصلا، وقال أن القرى التي وقعت المصالحات هي (الشقرانية وبلي والسويمرة ودير البخت والمسمية والشيخ مسكين وعالقين وبراق والفقيع ومنكت الحطب والزبيدية وقيطة ومنشية السبيل وكمونة) وجميعها خاضعة لسيطرة قوات الأسد وبعض هذه القرى صغيرة جدا لا يتعدى عدد منازلها ال20 منزل، كما أن اغلب هذه القرى تقع على حدود ريف دمشق ولم يتم تحريرها أيدا.


محاولة روسيا المستمرة لإظهار نفسها أنها تسعى لوقف القتل وتوقيع الهدن والمصالحات مع نظام الأسد، يعكس مدى ولوغها في الدم السوري في محاولة منها غسل إجرامها بمثل هذه التمثيلات الرخيصة والمبتذلة، إن روسيا ومعها نظام الأسد وقعو الهدن والمصالحات مع القرى في كل سوريا بعد أن تم تدمير ها وحصار وتجويع وقهر السوريين العزل بصورة وحشية، أما ما يتم تروجيه عن مصالحات تتم بالرضى فهي كذبة اخترعتها روسيا وصدقها المجانين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة