حواجز المتخاصمين تمنع وصول المؤازرات لريف حماة وسط تقدم كبير لقوات الأسد

11.تشرين1.2016

على الرغم من انحسار الخلاف بين حركة أحرار الشام وجند الأقصى في ريفي إدلب وحماة، والتوصل لاتفاق وقعت عليه الحركة مع جبهة فتح الشام المخولة بالنظر في قضايا جند الأقصى المبايع لها، إلا أن العديد من الحواجز للطرفين المتصارعين مازالت تغلق جميع الطرقات الرئيسية لاسيما في الريف الجنوبي لإدلب.


وشكلت هذه الحواجز عائقاً كبيراً أمام وصول المؤازرات وتحرك المقاتلين من مختلف الفصائل ووصول الإمداد العسكري وتحرك طواقم الإسعاف بين ريف حماة الشمالي وريف إدلب، وسط مناشدات عديدة من فعاليات مدنية وعسكرية وناشطين لفتح الطرقات والسماح بوصول المؤازرات بشكل عاجل قبل تهاوي جميع الجبهات أمام تقدم قوات الأسد في المنطقة.


وحمل أهالي مدينة خان شيخون وبلدات الريف الجنوبي لإدلب والشمالي لحماة كلاً من حركة أحرار الشام وجند الأقصى المسؤولية الكاملة عن تهاوي الجبهات في المنطقة، مطالبين قيادات الطرفين بالنزوح عند حكم الشرع والإسراع لفتح الطرق وإنقاذ جبهات ريف حماة بشكل عاجل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة