حالة الانفلات الأمني في درعا تستمر ... اغتيال رئيس "محكمة دار العدل"

15.كانون1.2015

تستمر حالة الانفلات الأمني والفوضى في مدن وبلدات وأحياء محافظة درعا، ولا يزال شبح الاغتيالات يلاحق القادة العسكريين والعناصر والمسؤولين الأمنيين.

فقد تم قبل قليل اغتيال أعلى مسؤول في محكمة دار العدل في حوران "الشيخ أسامة اليتيم" رئيس المحكمة، مع اثنين من مرافقته واثنين من إخوانه على الطريق الحربي ببلدة تل شهاب بالريف الغربي، حيث قام مسحلون مجهولون بإطلاق الرصاص عليهم بشكل مباشر.

علما أن مجهولون كانوا قد حاولوا في مرات سابقة اغتيال الشيخ ولكنها باءت بالفشل.

والجدير بالذكر أن محكمة دار العدل هي الجهة القضائية الوحيدة التي تم الاتفاق عليها من قبل أغلب فصائل درعا والقنيطرة، إلا أن عدم مقدرتها على حل كافة المشاكل في المحافظة نظرا لعدم امتلاكها لقوة تنفيذية مستقلة، جعل منتقديها كُثر.

ولعل أبرز النقاط التي أشعلت الجنوب هي قضية الخلاف بين لواء شهداء اليرموك من جهة وجيش الفتح في المنطقة الجنوبية من جهة أخرى، حيث أكدت محكمة دار العدل ما أفاد به جيش الفتح في المنطقة الجنوبية، حيث أشارت لثبوت بيعة لواء شهداء اليرموك لتنظيم الدولة.

وبقي أن نشير إلى أن مسلسل الاغتيالات والاقتتال بين الطرفين في الجنوب مستمر، حيث اغتالت جبهة النصرة مؤخرا قائد لواء شهداء اليرموك "محمد سعد الدين البريدي" الملقب بـ "الخال"، ورد لواء شهداء اليرموك بإعدام عناصر من جبهة النصرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: محمد الحوراني

الأكثر قراءة