المعركة طويلة

جيش النصر : معركة حماة لن تتوقف حتى تحرير كافة مناطق ريف حماة والوصول إلى ريف حمص المحرر

23.آذار.2017

أكد الرائد سامر عليوي نائب قائد جيش النصر ، أحد فصائل الجيش الحر المشاركة في معارك ريف حماة الشمالي ، أن أهم ما يميز المعركة الحالية عن المعارك السابقة أنها تقدمت على عدة محاور ويستخدم فيها كل الإمكانيات.

وقال  “العليوي” ، في حديث خاص لشبكة "شام" الإخبارية ، أنه بدء التحضير للمعركة منذ فترة بتنسيق وتخطيط بين فصائل الجيش الحر وتوزيع المحاور وانطلاقها بوقت واحد بعد اعداد العدة بشكل كامل وتذخير مدروس ولمدة طويله ولعدة مراحل من المعارك المتواصلة كون المعركة واحدة ولن تتوقف حتى تحرير كافة مناطق حماة والوصول الى ريف حمص المحرر  الذي يعتبر من أهم أهداف المعركة.

أشار “العليوي” ، إلى أن أهم التكتيكات المستخدمة المباغتة بالهجوم وسرية التحضير ولأول مرة يكون التخطيط والتحضير بين الفصائل على أعلى مستوى وبسرية كبيرة وتعاون وتنظيم ممتاز.

بين العليوي أن الذي يميز هذة المعركة أنها على مساحة واسعة من الارض وعلى عدة محاور ، اضافة لتزامنها مع معركة دمشق وهذا يدل على هشاشة النظام وانه غير قادر على الدفاع عن نفسه وانه كان يستغل هدوء بعض الجبهات ليتقدم بكل ثقله ومعه الروس والاحتلال الايراني ليتقدم على جبهة واحد.

كما يميزها ، كما يقول القيادي في جيش النصر ،  انها على عدة محاور ويستخدم فيها كل الامكانيات ، معتبراً أنها ولادة الثورة من جديد بعد انتكاسات كبيرة على المجال السياسي والعسكري .

و شدد “العلوي على أن معارك حماه أعادت روح الثورة والأمل لدى الشعب السوري الحر وانها كشفت بأن النظام لولا الاحتلال الروسي والايراني لكان  ساقط من اكثر من 3  سنوات وهذا دليل بأن النظام غير موجود ويعتمد على المرتزقه والشبيحة والميلشيات الايرانيه.

أكد العليوي أن العمل واحد وعلى عدة محاور ويعتمد على أسلوب التنسيق بين كبرى الفصائل والذي يعتبر أكبر من غرف العمليات.

وما زال الثوار يواصلون تقدمهم وتوغلهم في القرى والبلدات المحتلة من ميليشيات الأسد بوتيرة متسارعة وباتوا على مقربة من مدينة حماة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: مهند المحمد

الأكثر قراءة