عود على ذي بدء

جند الأقصى تداهم مقرات لـ”الأحرار” في جبل الزاوية في استنهاض للخلافات و كسر الاتفاقات

20.كانون2.2017

داهمت عناصر تابعة لـ " جند الأقصى" فجر اليوم، مقرات لحركة أحرار الشام الإسلامية في جبل الزاوية  بريف إدلب، دون معرفة التفاصيل وراء هذه العملية، حيث تشهد المنطقة احتقان كبير بين الطرفين.

وأكدت مصادر ميدانية لشبكة "شام" الإخبارية أن عناصر تابعة لـ "جند الأقصى" داهمت بشكل مفاجئ مقرات تابعة لحركة أحرار الشام بالقرب من بلدة البارة، وإبلين في جبل الزاوية، وقامت باعتقال عدد من عناصر الحركة دون أي اشتباك، بينهم أحد الأمنيين ويدعى "أبو حفص إبلين".

وذكر المصدر أن المنطقة تشهد حالة احتقان كبيرة بين الطرفين، إضافة لاحتقان شعبي كبير جراء تكرار عمليات الاقتتال بين الفصائل لأسباب تتعلق بتصفية الحسابات الشخصية أو بهدف إثارة الفوضى في المنطقة، أو دوافع انتقامية.

وجاءت العملية بعد يوم من مهاجمة فتح الشام لحواجز تابعة للحركة في منطقة خربة الجوز بريف جسر الشغور، حيث أصدرت الجبهة عبر حسابها الخاص توضيحاً عن ملابسات الحادثة، ومؤكدة أن الامر يسير في طريقه للحل.

وتجدر الإشارة إلى أن منطقة جبل الزاوية والريف الجنوبي لإدلب شهدت اشتباكات عنيفة بين حركة أحرار الشام وجند الأقصى على خلفية اتهامات للأخير بالتورط بعمليات اغتيال وتفجيرات وارتباط بتنظيم الدولة، انتهت بعد مبايعة "جند الأقصى" لجبهة فتح الشام، على أن يتابع الأمر ضمن المحاكم الشرعية، إلا أن عناصر ومجموعات من جند الأقصى رفضت البيعة واستمرت ضمن تشكيل جند الأقصى لاسيما قطاع ريف حماة، دون أي توضيحات من جبهة فتح الشام الضامنة لهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة