تواصل حملات القصف على الغوطة الشرقية .. أكثر من 25 غارة تترافق مع قصف مدفعي عنيف

23.تشرين2.2017
الغوطة الشرقية الان
الغوطة الشرقية الان

تتعرض بلدات ومدن الغوطة الشرقية بريف دمشق، لقصف جوي ومدفعي عنيف منذ ساعات الصباح، خلفت عدد من الشهداء وعشرات الجرحى بين المدنيين، وسط صعوبات كبيرة تواجه فرق الدفاع المدني والإسعاف في التحرك وتغطية مواقع القصف لما تتعرض له من استهداف مباشر.

وقال ناشطون إن الطيران الحربي استهدف بأكثر من 25 غارة جوية بلدات الغوطة الشرقية، تركزت 10 منها على مدينة حرستا، وغارة على حمورية، وغارتين على دوما، و5 غارات على عربين، وأربع غارات على مديرا، و 4 على زملكا، وغارة على كفربطنا، وسط استمرار تحليق الطيران الحربي في الأجواء واستهداف المنطقة بالصواريخ، حيث أدت الغارات لإستشهاد طفلين وسقوط العديد من الجرحى بينهم حالات خطيرة.

تزامن القصف الجوي مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف على معظم بلدات الغوطة الشرقية، خلف القصف عشرات الجرحى بين المدنيين، وأضرار كبيرة في المباني السكنية، وسط حالة تخوف كبيرة بين المدنيين من ارتكاب مجازر بحقهم.

وبين مجلس محافظة ريف دمشق في مؤتمر صحفي بالأمس، أن جرائم الحرب التي يقترفها نظام الأسد بحق المدنيين، واستهدافهم بالقنابل العنقودية والغازات السامة على مرأى ومسمع من العالم أجمع، وخاصة بعد استخدام الفيتو الروسي في مجلس الامن لمنع التحقيق في استخدام الغازات السامة المحرمة دوليا في سوريا، دفع نظام الإجرام الأسدي للتمادي في جرائمه بحق المدنيين والتصعيد في استخدامه لهذه الأسلحة المحرمة، وهو ما يشكل تحديا سافرا للمجتمع الدولي.

وأشار المجلس في نهاية مؤتمر إلى أنه كإدارة محلية في الغوطة الشرقية، يضع المجتمع الدولي والدول الفاعلة والأمم المتحدة بصورة ما يرتكبه نظام الأسد من جرائم ضد الإنسانية في الغوطة الشرقية، ويدعوهم لتحمل مسؤوليتهم الأخلاقية والقانونية تجاه السكان المدنيين المحاصرين في الغوطة الشرقية، ورفع المعاناة عنهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة