تنظيم الدولة يكبد "قسد" خسائر كبيرة في معارك الرقة.. والأخير ينتقم من المدنيين

30.تموز.2017
مفخخة لتنظيم الدولة في مدينة الرقة
مفخخة لتنظيم الدولة في مدينة الرقة

تتواصل المعارك بين قوات قسد وتنظيم الدولة في مدينة الرقة منذ قرابة 60 يوماً، سيطرت فيها قسد على عدة أحياء على أطراف المدينة الشرقية والغربية والشمالية، إلا أنها تكبدت مئات القتلى والجرحى في صفوفها، بعد استئناف تنظيم الدولة الهجوم وبدء استخدام المفخخات وحرب الشوارع في مواجهتها.

ونقلت مصادر طبية من عدة مشافي في رأي العين وتل أبيض عن توافد العشرات من القتلى والجرحى بشكل يومي لقوات قسد من معارك مدينة الرقة مع قسد، تحاول الأخيرة جاهدة إخفاء الأرقام الحقيقية لقتلاها، حيث تقوم بالإعلان عن عدد من القتلى ضمن قوائم باتت يومية، إلا انها تخفي الكثير من الأرقام عن حجم الخسائر التي أمنيت بها مؤخراً.

وتعمل قسد على تغطية الخسائر البشرية لقواتها من خلال عمليات الاعتقال التي تمارسها بحق الشباب في المناطق التي تسيطر عليها، وتزجهم في معسكرات مؤقتة بريفي الرقة والحسكة، حيث تقوم بتدريبهم لمدرة لاتتجاوز 15 يوماً يتعلمون خلالها على طريقة استخدام السلاح قبل زجهم على جبهات القتال مع تنظيم الدولة.

ورداً على الخسائر الكبيرة التي تمنى بها قسد في مدينة الرقة، كان الانتقام من المدنيين بشكل كبير، حيث تعمل طائرات التحالف الدولي على استهداف مدنية الرقة بشكل عنيف يومياً، تزامناً مع قصف مدفعي وصاروخي لقوات قسد على أحياء المدينة، تسببت بعشرات المجازر بشكل يومي.

ووثق ناشطون من الرقة خلال أيام قليلة استشهاد أكثر من مئة مدني ومئات الجرحى من المدنيين العزل في الرقة، وسط استمرار شلالات الدم والصمت المطبق للمجتمع الدولي عما يجري في الرقة ويفها من انتهاكات بحق المدنيين العزل.

وكانت أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً باسم " الاعتداء الأصفر" وثَّقت فيه استشهاد ما لا يقل عن 1400 مدنياً، بينهم 308 طفلاً، و203 سيدة (أنثى بالغة) في محافظة الرقة يتوزعون إلى 731 مدنياً على يد قوات التحالف الدولي بينهم210 طفلاً، و139 سيدة، و164 مدنياً على يد قوات سوريا الديمقراطية بينهم 31 طفلاً، و31 سيدة، و505 على يد تنظيم الدولة بينهم 67 طفلاً و33 سيدة، كما سجل التقرير ارتكاب قوات التحالف الدولي 53 مجزرة في حين ارتكبت قوات سوريا الديمقراطية 4 مجازر، أما تنظيم الدولة فقد سجل التقرير ارتكابه ما لا يقل عن 6 مجازر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة