الصنمين تستنفر على أثر تعرض ضباط تابعين لقوات الأسد لإطلاق رصاص

20.كانون2.2018
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تعرض موكب لضباط كبار في الفرقة التاسعة التابعة لقوات الأسد لإطلاق رصاص من قبل مجهولين مساء الأمس الجمعة، تم نقلهم إلى دمشق على اثره، وسط استنفار من قبل قوات الأسد في مدينة الصنمين.

وقصفت قوات الأسد الطريق العام شرقي مدينة الصنمين بالرشاشات الثقيلة، وإطلاق عدد من القنابل المضيئة في سماء المدينة مساء الأمس بحسب ناشطين من المدينة.

ونقل الناطق باسم تجمع أحرار حوران أبو محمود الحوراني لشام عن تعرض ضباط كبار من الفرقة التاسعة لمحاولة اغتيال في مدينة الصنمين من قبل ملثمين كانوا يستقلون دراجة نارية، دون وصول معلومات عن الحادثة او تبنيها من قبل أي فصيل".

وأوضح الحوراني أن الضابطين تعرضا لإطلاق رصاص مباشر أثناء مرور موكبهم في مدينة الصنمين، مما أسفر عن تعرضهم لإصابات خطيرة، نقلوا على اثرها للمشفى العسكري في مدينة الصنمين، ومنها إلى دمشق، وفي الوقت ذاته شهدت مدينة الصنمين استنفار ووصول تعزيزات لحاجز مفرق قيطة القريب من مشفى الصنمين العسكري، بالتزامن مع تحرك لدبابات وآليات ثقيلة".

يذكر أن مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي وقعت على مصالحات مع قوات الأسد، بالإضافة إلى بلدات غباغب ومحجة، والتي دخلت جميعها في مصالحات مع قوات الأسد بعد حصار مستمر منذ عدة سنوات، في ظل تواجد العديد من عناصر الجيش الحر بداخل تلك المناطق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة