السعودية ترحب بخطة إنشاء مناطق آمنة في سوريا والأمم المتحدة تثني عليها

05.أيار.2017
عادل الجبير
عادل الجبير

أكد وزير الخارجية السعودي، "عادل الجبير"، أن بلاده "تؤيد اقامة مناطق آمنة في سوريا، برعاية الدول الراعية لاجتماع الأسيتانة (روسيا وتركيا وأيران)، لكنها تنتظر مزيداً من التفاصيل من محادثات أستانة، في الوقت الذي رحب الأمين العام للأمم المتحدة بهذه الخطة، معتبراً أنها ستحسن حياة السوريين.

 

وأثنى الجبير، خلال تصريحات صحفية في واشنطن، بعد إعلان الإدارة الأمريكية أن ترامب سيزور الرياض، على موقف إدارة ترامب الأكثر صرامة إزاء إيران، وأضاف "لا أعتقد أن هذه الإدارة تعنى بالأقوال. أعتقد أن الإدارة اتخذت خطوات ثابتة لتوضيح الأمر أمام إيران بأن سلوكها يجب أن يتغير".

 

وأشار الجبير الى عزم الإدارة الأمريكية الجديدة، الى تعزيز العلاقة مع حليف كبير بالشرق الأوسط حيث تقود الولايات المتحدة تحالفا ضد تنظيم الدولة يسعى أيضا لمواجهة النفوذ الإيراني، والسعودية جزء من هذا التحالف.

 

وأكد وزير الخارجية السعودي، إن زيارة الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب" المقررة للمملكة ستعزز التعاون بين الولايات المتحدة والدول الإسلامية في سبيل مكافحة التطرف.

 

وأكدت الأمم المتحدة في بيان صادر عنها، إن الأمين العام للأمم المتحدة، "أنطونيو جوتيريش"، متحمس لاتفاق المناطق الآمنة في أجزاء معينة من سوريا، معتبراً أن هذا الاتفاق سيؤدي الى "تحسين حياة السوريين".

 

وكانت المعارضة السورية، قد انسحبت يوم أمس من اجتماع الأسيتانة واعتبرت انشاء مناطق آمنه هو تقسيم لسوريا، وأكدت المعارضة أنها ليست طرفاً في هذا الاتفاق، طالما توصف إيران بأنها دولة ضامنة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة