الجبهة الوطنية للتحرير تؤيد عملية شرقي الفرات وتبدي جاهزيتها لصد أي تهديد على إدلب

17.كانون1.2018

أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير اليوم الإثنين، تأييدها العملية العسكرية التركية ضد الميليشيات الانفصالية شرقي الفرات، مبدية جاهزيتها للمشاركة في المعركة، إضافة لالتزامها الكامل بحماية محافظة إدلب من أي هجوم يهددها.

وقالت الجبهة في بيانها إنه "من منطلق المصالح المشتركة بين الثورة السورية والحليف التركي وكما كانت مكونات الثورة عنصرا أساسيا فعالا في محاربة تنظيم داعش الإرهابي والميليشيات الانفصالية الإرهابية في منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون فإن الجبهة الوطنية للتحرير تدعم بكل قوة أية جهود تبذل لتحرير جميع المناطق السورية التي تسيطر عليها المليشيات الانفصالية الإرهابية لإعادة المهجرين وتحقيق الاستقرار فيها".

وأكدت الجبهة الالتزام التام والكامل بحماية إدلب وجميع المناطق المحررة من أي خطر يهديدها من جهة النظام والميليشيات الإيرانية الطائفية.

وأشار البيان إلى أن نظام الأسد مستمر في سياساته القائمة على الوحشية وانتهاك حقوق الانسان واستقدام الميليشيات الطائفية وشذاذ الآفاق ومحاولة التغيير الديموغرافي وتقسيم الأراضي السورية وجعلها عرضة لمطامع الدول ومسرحا لصراعات النفوذ مما وفر البيئة الملائمة للجماعات الانفصالية الإرهابية pkk - pyd - ypg والتي تحمل أجندات لا تمت إلى مصلحة الشعب السوري بأية صلة وتعود عليه بالأضرار الجسيمة الاستراتيجية والآنية.

وأشار أنه في الآونة الأخيرة تواترت الاستعدادات التركية لإيقاف تلك المليشيات الانفصالية الإرهابية عند حدها في منطقة شرق الفرات وتزايدت في الوقت نفسه محاولات العرقلة والتدخل المستهجن من قبل بعض الأطراف المحيطة لمنع فتح تلك المعركة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة