الاستخبارات الفرنسية على علم بعلاقة شركة إسمنت فرنسية بسوريا مع تنظيم الدولة!!

23.نيسان.2018

كشف أحد المدراء الستة في شركة "لافارج" الفرنسية للاسمنت، الذين يجري حاليا التحقيق معهم بعد أن وجهت إليهم تهمة تحويل مبالغ مالية كبيرة إلى جماعات مسلحة، في مقدمتها تنظيم الدولة، للسماح بمواصلة عمل مصنع أسمنت “لافارج” في منطقة جلابية الواقعة بين كوباني والرقة بشمال سوريا، أنه كان "يبلغ الاستخبارات الفرنسية بكل المعلومات المتوفرة لديه".

وأكد "جان كلود فيارد"، وهو مدير الأمن في مجموعة "لافارج" لقاضي التحقيق، بحسب ما أودرت إذاعة أوروبا1، أنه كان لديه "تبادل للمعلومات منتظم للغاية" مع أجهزة الاستخبارات الفرنسية ولقاءات عديدة مع مسؤولين في مختلف هذه الأجهزة، ما بين عامي 2012 و2014، وأن هذه اللقاءات دارت حول نشاطات وطبيعة عمل الشركة في سوريا.

وتابع أنه زودهم خلال هذه الفترة بمعلومات عن المواقع ونقاط التفتيش في المنطقة، مقابل أن يتم تنبيهه في حالة ما كان هناك تهديد وشيك لمصنع "لافارج" في المنطقة.

وأوضح فيارد، الذي عمل سابقا كوماندوز في البحرية الفرنسية و قضى أربعين عاماً في وزارة الدفاع، أنه كان يبعث كل شهر إلى الاستخبارات الفرنسية خرائط غوغل أعدها المسؤول الأمني للشركة في سوريا، تشير إلى مواقع كل مجموعة مسلحة ونقاط التفتيش، و تستند إلى المعلومات التي تم جمعها من: السائقين والعملاء والموردين وأحياناً العاملين في مصنع الجلابية.

ويأتي الكشف عن هذه المعلومات قبل أيام قليلة من مؤتمر باريس الدولي لمحاربة تمويل الإرهاب، الذي سيعقد يوم الخميس المقبل، بمشاركة أكثر من 70 رئيس دولة وحكومة، بالإضافة إلى 20 منظمة دولية وإقليمية ووكالات متخصصة في مكافحة الإرهاب، وفي هذا الإطار.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة